بسْط من نوع آخر: مشاريع الرئيس صالح.. كيف حولها ابن عديو إلى إنجازات لسلطته؟

الجنوب - السبت 20 نوفمبر 2021 الساعة 07:09 م
شبوة، نيوزيمن:

قالت السلطة المحلية الإخوانية في محافظة شبوة، إنها افتتحت عدداً من المشاريع الهامة في مديرية جردان، الخميس.

ونشرت وسائل إعلام سلطة محمد بن عديو صوراً للمجمع الإداري في مديرية جردان، وأعلنت افتتاحه، وذهب الإعلام الإخواني للترويج لسلطة ابن عديو وتنميته في المحافظة بعد هذه المنجز العظيم.

لكن مواطنين في مديرية جردان استغربوا من هذا الترويج وتزييف الحقائق، مؤكدين أن المبنى تم إنشاؤه في العام 2005 وليس اليوم، كما يقول إعلام ابن عديو.

وقال ناشطون، إن سلطة بن عديو قامت بطلاء المبنى ووضع لوحة في أعلاه ومن ثم تحدثت عن منجز كبير لها قدمته لجردان.

كما أعلنت سلطة بن عديو افتتاح مدرسة الكريف وسكن المدير العام في جردان، وهو ما نفاه المواطنون، موضحين أن كل تلك المشاريع منذ سنوات طويلة، وقامت منظمات بترميمها كما هو حال مدرسة الكريف التي أعادت ترميمها وتأثيثها الجمعية الكويتية للإغاثة.

وسخر ناشطون من محاولات الإعلام الإخواني تلميع سلطة بن عديو على حساب مشاريع وإنجازات تحققت في عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

مواطنون في شبوة قالوا إن المشاريع والإنجازات في المحافظة توقفت منذ العام 2010، وما يتحدث عنه الإعلام بعد ذلك مجرد بسط ومحاولات تلميع لسلطات على حساب إنجازات تحققت قديماً.

ووفقا لمواطنين في شبوة، فإن الكثير من المشاريع التي يعلن عنها ابن عديو وإعلام الإخوان تعود إلى ما قبل انهيار الدولة في العام2011 وإنما يتم طلاء بعضها بالرنج ومن ثم الحديث عن افتتاحها وإنجازات المحافظ.


ويرى ناشطون من شبوة أن السلطة المحلية تحاول تزييف الواقع والحديث عن المشاريع والتنمية المزعومة، في محاولة لتهدئة الشعب عقب المطالبات الشعبية بإقالتها جراء الفشل والفساد والخيانة التي قامت وتقوم بها في المحافظة.