تجويع متعمد.. إدارة البنك المركزي تعبث بالريال بحماية هادي ونجله

إقتصاد - الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 الساعة 10:01 ص
عدن، نيوزيمن:

أكد المحلل الاقتصادي، علي أحمد التويتي، أن إدارة البنك المركزي اليمني، سبب الانهيار الكارثي للعملة المحلية وبحماية من الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي ونجله جلال.

وقال التويتي، على حسابه في الفيسبوك، إن شكيب الحبيشي وإدارة البنك في العاصمة عدن يمارسان الفساد، بحماية عبدربه وجلال ابنه، لذلك لا تبالي ولا تهتم لخطورة الوضع حتى إذا وصل الدولار 2000.

وأضاف، "إدارة البنك المركزي ومن خلفها هادي وجلال رفضوا مقابلة اللجنة البرلمانية، والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، بل وهددوهم، وهو ما جعل شكيب الحبيشي يمارس الفساد"، مشيراً إلى أن "هادي أصبح الغريم الأول للشعب". 

واتهم التويتي، نائب محافظ البنك المركزي، شكيب الحبيشي، بإرسال فوارق الصرف، للرئيس هادي وابنه إلى الرياض، مؤكداً أن الفساد الحاصل بموافقة الرئيس هادي.

وطالب المحلل الاقتصادي، بسرعة إقالة إدارة البنك المركزي بعد أن فشلت جميع الخطوات التي قامت، لمعالجة الانهيار بما في ذلك المزاد.

وفي السياق، أكد الصحفي محمد سعيد الشرعبي، أن تجويع الشعب اليمني استراتيجية مفعلة منذ بداية الحرب، متهماً جهات باستخدام التجويع كسلاح قذر لتحقيق أهداف عسكرية وسياسية رغم فشلها خلال السنوات السبع الماضية، في إشارة إلى حلف هادي والإخوان.

وقال الشرعبي، في تغريدة على تويتر: "التجويع أقذر أسلحة الحرب وليس نتيجة للحرب كما يصورها المنتفعون من استفحال المآسي".