نعمان: تغيير مجلس إدارة البنك المركزي أهم قرار منذ 2015

إقتصاد - الأربعاء 08 ديسمبر 2021 الساعة 10:25 ص
عدن، نيوزيمن:

اعتبر السفير مصطفى أحمد نعمان، أن القرارات الرئاسية الأخيرة المتعلقة بتغيير مجلس إدارة البنك المركزي، 

أهم قرارات منذ 2015، مضيفا إن "ثقته بالمحافظ الجديد أحمد بن غالب ليس لها حدود". 

وقال نعمان، على حسابه في "تويتر"، إن القرارات المتعلقة بالبنك المركزي التي صدرت (الاثنين) هي في نظري الأهم منذ 2015؛ وإذا تم تنفيذها ستصل إلى قعر الفساد الذي ضرب أهم مؤسسة في الدولة وتم التلاعب بها ونهبها، وكانت معبرا للفساد لكل من أدارها وتعامل معها.

في السياق، أكد الصحفي الاقتصادي ماجد الداعري، أن مهمة الإدارة الجديدة للبنك المركزي برئاسة المحافظ، أحمد بن أحمد غالب، صعبة في هذه المرحلة، خاصة إذا لم يلحق قرار تعيينها إعلان وديعة أو منحة مالية تعيد الاحتياط النقدي للبنك. 

وقال الداعري، في تغريدة على تويتر، إن ‏قرار تعيين أحمد غالب محافظاً للبنك المركزي، قرار مصيري مرتبط بتعلق آمال الجميع بقدرته على إنقاذ اقتصاد وعملة دولة شبه منهارة وإشباع أكبر شعوب الأرض مجاعة. 

واعتبر أن القرار، تعيين (غالب)، المتأخر اختبار صعب لشخصه وحنكته، ويأتي بعد عجز الشرعية وإفلاس بنكها وفشل إدارته في تقديم أي خدمة للمواطنين. 

بينما شدد الصحفي الاقتصادي، مصطفى نصر، على ضرورة تقديم الدعم للإدارة الجديدة للبنك المركزي، لكي تنجح في كبح الانهيار الكارثي للعملة.

وقال نصر، على حسابه في الفيسبوك، إن تعيين محافظ للبنك المركزي اليمني ونائب ومجلس إدارة خطوة مهمة في الوقت الراهن، داعياً الرئاسة والحكومة والتحالف إلى تقديم الدعم الكامل في هذه المرحلة الصعبة. 

وقال إن الإدارة الجديدة تتمتع بخبرة في المجال الاقتصادي والإداري وعلاقات دولية وسمعة طيبة وهي نقطة قوتها، مشيرا إلى أن المشكلة أصبحت أكبر وأعمق من الحلول الجزئية.


وأوضح أن المرحلة بحاجة إلى إصلاحات حكومية عاجلة لا سيما في السياسة المالية، والأهم من ذلك عودة الإدارة للعمل بشكل مباشر من الداخل.