الانتقالي يحذّر من مخاطر تجميع مليشيات الإخوان من مأرب إلى شبوة ويطالب التحالف بإيقافها

الجنوب - الاثنين 10 يناير 2022 الساعة 09:10 م
عدن، نيوزيمن:

حذر المجلس الانتقالي الجنوبي، من مخاطر سعي قيادات إخوانية متنفذة بمحافظ شبوة لاحتضان الميليشيات الإخوانية اليمنية الهاربة من خطوط المواجهة في مأرب، وبيحان، وإعادة تجميعها بعاصمة المحافظة، وتوجيهها  لتنفيذ مخططات جديدة، لإرباك الوضع الأمني في عتق وباقي المديريات، وإخماد شعلة الانتصار الجنوبي في حدودها مع المليشيات الحوثية.

جاء ذلك في اجتماع للمجلس، اليوم الاثنين، برئاسة الأستاذ فضل محمد الجعدي نائب الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس.

وطالب قيادة التحالف بوقف رعونة هذه القيادات التي تحاول وضع العراقيل أمام تحركات قيادات وجنود ألوية العمالقة الجنوبية، وقيادات الانتقالي وأنصاره في إطار مديريات المحافظة وجبهاتها، وسرعة الدفع بها وغيرها من القوات الإخوانية في المهرة، وشقرة، ووادي حضرموت لجبهات المواجهة مع الميليشيات الحوثية في مأرب والبيضاء لتحريرهما.

وحيّا الانتصارات الجنوبية التي تحققت في مديريات عسيلان وبيحان بمحافظة شبوة، ووقف الاجتماع دقيقة حداد لقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الجنوب من قوات العمالقة، وأبناء محافظة شبوة.

وشدد على أهمية إسراع القيادة المحلية بالمحافظة لتجهيز مقرها في مدينة عتق، لتتمكن من أداء دورها، وتفعيل أدائها في مديريات المحافظة كافة.

وفي مناقشة المجلس للأوضاع في العاصمة عدن، أكد على ضرورة الإسراع بإيجاد معالجات مستدامة لمشكلات الكهرباء، والمشتقات النفطية، والمياه، تؤمن استقرارها قبل دخول فصل الصيف، وكلف بهذا الشأن المهندس نزار هيثم عضو هيئة رئاسة المجلس، رئيس الهيئة التنفيذية للقيادة المحلية للمجلس بالعاصمة عدن، بمتابعة ذلك مع محافظ العاصمة للعمل على تفادي تكرارها خلال الصيف القادم.

وتطرق إلى مستجدات الوضع الاقتصادي، وحذر من مخاطر استمرار تحكم وتلاعب رموز الفساد المتنفذة بسعر العملة، مجدداً مطالبته لحكومة المناصفة وقيادة البنك المركزي، بالعمل بجدية وسرعة ضبط سعر العملة ووقف التلاعب به، ومجددا أيضا استعداده تقديم كل ما يلزم للمساعدة في هذا الشأن.