إب.. توسع الصراع داخل القضاء يؤجل البت في ملفات المواطنين

الحوثي تحت المجهر - السبت 15 يناير 2022 الساعة 10:21 ص
إب، نيوزيمن، خاص:

شهدت محافظة إب صراعًا كبيراً داخل دائرة القضاء خلال السنوات الأخيرة منذ سيطرة ذراع إيران على المحافظة مطلع العام 2015.

وذكرت مصادر خاصة ل"نيوزيمن"، أن المليشيا تعيش حالة من التخبط في إصدار قرارات التعيين بحيث لم يستقر مشرفوها على تغييرات بعينها ما أدى إلى تراكم الملفات.

وسبق للمليشيا أن قامت بتحويل القاضي مروان المحاقري، رئيس نيابة الاستئناف، إلى محافظة صعدة، ولمدة عام كامل؛ قبل أن تعيده من جديد إلى إب، وهناك أنباء عن نقله مرة أخرى، وهو ما خلق حالة من التذمر لدى أصحاب القضايا.

يذكر ع. ح. م أحد نزلاء السجن المركزي للعام ال8 أن البت بقضيته أو قرار خروجه من السجن تأجل عدة مرات بسبب التغييرات داخل النيابات والمحاكم.

وأكد أن مدته انتهت منذ فترة وتم توريد مبلغ الدية كاملة بحسب الحكم النهائي، لكنه تفاجأ بعرقلة خروجه من السجن وإيقاف الملفات إضافة إلى إعادة بعض الأحكام إلى صنعاء.

وأضاف. أخبروني أنه سيتم الإفراج عني عقب الانتهاء من الاحتفال بالمولد النبوي لكن ذلك لم يحدث، فقد طرأت أعذار جديدة، منها مرض وكيل النيابة وتوقيف الملفات بحجة أن هناك تلاعبا وفسادا، إضافة للتدخلات والمحسوبية.

وختم بقوله. لم أعد قادرا على معرفة ما يجري في مثل حالتي بعد أن حصلت على حكم نهائي.

الأيام الماضية شهدت إب احتجاجات محدودة ضد ما أسموه فساد بعض القضاة ورُفعت لافتات تطالب بتغييرهم وعدم التدخل في القضاء من بعض النافذين.

وبحسب المصادر، فإن تلك الاحتجاجات تأتي في إطار الصراع ومحاولة حوثنة القضاء من جهة، إضافة إلى التجاوزات التي تحدث داخل القضاء والفساد وبشكل لافت.

وشهدت المحاكم والنيابات حوادث قتل وهروب وتهريب متهمين واعتداءات داخل القاعات، فيما لا يزال عدد من المتهمين داخل السجون على ذمة تهم كيدية، ومنهم الصحفي الرياضي ماجد ياسين الذي دخل شهره الثاني على التوالي دون محاكمة.