الوزيرة مشهور: ضعف أجهزة الدولة وخطر الجماعات الإرهابية أعاقت تحسين وضعع حقوق الانسان

الوزيرة مشهور: ضعف أجهزة الدولة وخطر الجماعات الإرهابية أعاقت تحسين وضعع حقوق الانسان

الجبهات - الأحد 10 أغسطس 2014 الساعة 01:38 م

أكدت وزيرة حقوق الإنسان في اليمن حورية مشهور انه تم ارتكاب انتهاكات خطيرة ضد حقوق الإنسان في شمال اليمن وجنوبه خلال المواجهات المسلحة الجارية، وأن استمرار الصراعات المسلحة يدفع الى ارتكاب المزيد من الانتهاكات لحقوق الإنسان. وأوضحت في لقاء مع القدس العربي اللندنية ان هناك معوقات كبيرة أمام محاولة تحسين وضع حقوق الإنسان في اليمن، وفي مقدمة ذلك ضعف أجهزة الدولة والنزاعات المسلحة وخطر الجماعات الإرهابية والظروف الاقتصادية الصعبة والوضع الأمني والتباطؤ في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني. وذكرت الوزيرة ان حضور بعض الأطراف المسلحة مؤتمر الحوار الوطني كان تكتيكا سياسيا لكسب الوقت وإعادة ترتيب أوراقها، في إشارة لجماعة الحوثي المسلحة ، منوهة أنه كلما قطع اليمن خطوة للأمام في مجال حقوق الإنسان أعادته الصراعات المسلحة الى الوراء. وقالت "يبدو أن حضور بعض الأطراف كان تكتيكياً لكسب الوقت وإلى إعادة ترتيب أوراقها وتحالفاتها لأنها كثيراً ما لجأت للعنف سواء أثناء انعقاد المؤتمر الذي استمر 10 أشهر كاملة أو بعد انتهائه وهو ما ظهر جلياً وتحديداً في عمران والجوف وفي شبوة والضالع وحضرموت وما تحمله تلك الصراعات المسلحة من انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان". وأكدت أن النظام السابق الذي كان يرأسه علي عبدالله صالح بآلياته كلها ما زال قائماً وثورة 2011 أتت بثمار جزئية برزت في مؤتمر الحوار الوطني. وأضافت "وبالرغم من كل تلك الظروف المعقدة والصعبة وبمساعدة المجتمع الدولي يمكن أيضاً العودة لمخرجات الحوار الوطني للإلتزام بها والشروع في تنفيذها ودون ذلك فإن النار ستحرق الجميع ولن يكون هناك منتصر أو مهزوم بل سيهزم ويخسر الوطن".