إحراق التواير افتراضياً.. قربعة ليلى ربيع الغاضبة

الجنوب - الثلاثاء 14 يونيو 2022 الساعة 11:18 ص
نيوزيمن، كتب: سعيد بكران:

أمس بالليل كان آخر شيء أتذكره دلاديل السفير كلهم مهشتقين فوق ناقلة صافر.

من ساعتها لم أدخل الفيس نمنا وصحينا الصباح انشغلنا للآن.

دخلت الآن الاقي الجماعة قد فلتوا خزان صافر وكلهم فوق ليلى ربيع والجنوب العنصري والربحان والقرويين والكوزموبولتيك..

ايش في؟ كلكم على مخلوقة واحدة؟ 

معقولة ياصندوق الفراغ الافتراضي موضوعها اخطر من هشتاق صافر وهشتاق حصار تعز وهشتاق ضم اليمن لمجلس التعاون؟؟

وقوات اليمن السعيد وسلاسل الامداد والامن الغذائي. 

 لنقل انها لم تكن موفقة في حديثها لنقل انها تطرفت. 

ذا الهجوم كله الضخم الضخم والمنظم والجماعي هو فعل من افعال الصندوق الابله.. وهو لا يهاجم شخصا، وانما يهاجم مشروع معصلج معه لا يقدر يهضمه ولا استطاع يتعامل معه باحترام يوجب الاحترام.

فيعبر طال عمره عن غضبه وضيقه بمثل هذه المظاهرات الافتراضية المنظمة ويخرج كل محتويات صندوقه وبكل عنف افتراضي يفش خلقه يحرق تايرات افتراضياً.

شغله كله افتراضي وبدون ذكر امثلة.. حرض نموذجاً. 

طال عمرك ليلى ربيع ايضاً بنت عدن ومن عيال عدن من حافة القاضي لأب  عدني من عيال عدن. حسب علمي.

واذا أخطأت عدنية او عدني في حق أهل عدن دع اهلها او اهل مدينتها يعالجوا خطأها..

ليش تستدعي كل القرويين والهمج لمهاجمة عدنية أخطأت في عدني وداخل مدينة عدن؟؟

مش الا عدن للعدنيين؟؟

ليش يحملوا دلاديلك التافهين والسطحيين الجنوب ويتهموه بالعنصرية ويشنوا كل هذه الهجمة المليئة بالغضب والحنق وقلة الحيلة الواضحة. 

انا مش مهتم بدفاع عن ليلى ربيع ولا بإدانة..

انت مش عاجبك أداءها لا تتابعها، اقلب القناة لا تخزق الجدار ولا تحرق الفيس.

طبعاً واكيد في ناس كثير لا علاقة لهم بالصندوق ومحتوياته وزعل ورضا صاحبه. 

لكن الصندوق ضخم في قربعته اذا قربع يجعل ناس كثير تصدق ان ضخامة القربعة والمقربعين هي من اجل المبادئ والحق والفضائل..

وهي ليست كذلك أبداً حملات القربعة الصندوقية الافتراضية اما تجارة وارباح وفساد واما زعل وحنق وتهديد اجوف وتعبير عن قلة الحيلة. 

ايش صار مع هشتاق ناقلة صافر وصلتوه ترند أو حتى هذا فشل فيه الافتراضي..