استحداث غير شرعي لـ3 مديريات.. عبث حوثي يطال التقسيم الإداري للجمهورية

الحوثي تحت المجهر - الخميس 30 يونيو 2022 الساعة 07:52 م
صنعاء، نيوزيمن:

خلافا للقوانين النافذة ودستور الجمهورية اليمنية، تواصل مليشيا الحوثي العبث بالجغرافيا اليمنية والتقسيم الإداري باعتزامها استحداث 3 مديريات جديدة في 3 محافظات يمنية، فيما تعد إجراءات عبثية غير شرعية، تعمق من حالة التشظي والانقسام في الجسد اليمني.

وكشفت مصادر رسمية في صنعاء عن توجه مليشيا الحوثي -الذراع الإيرانية في اليمن- لاستحداث ما أسمتها (مديرية صنعاء الجديدة) في محافظة صنعاء، ومديرية (الوهبية) في محافظة البيضاء، بالإضافة إلى (مديرية السيل) في محافظة الجوف.

وتعد هذه الإجراءات مخالفة لنص المادة 145 من دستور الجمهورية اليمنية، التي تقرر أن يكون التقسيم الإداري بقانون صادر من مجلس النواب، وليس بقرارات من السلطة التنفيذية، وذلك في ظل الأوضاع الطبيعية، ووجود سلطة شرعية.

وتسعى مليشيا الحوثي لإيجاد مناصب إدارية وقيادية لموالين لها، باستحداث هياكل إدارية جديدة، داخل مؤسسات الدولة أو موازية لها. 

ومن شأن العبث بالتقسيم الإداري فيما بين المحافظات والمديريات، واستحداث وحدات إدارية (غير قانونية)، تغذية نزاعات الاختصاصات المكانية بين الوحدات الإدارية بالمحافظات والمديريات المتجاورة.  

وحسب التقسيمات الإدارية القانونية، فإن الجمهورية اليمنية تنقسم إلى 22 محافظة، ويبلغ عدد المديريات فيها (333) مديرية.