تخريب خطوط كهرباء عتق آخر وسائل أعداء شبوة

الجنوب - الثلاثاء 05 يوليو 2022 الساعة 04:26 م
شبوة، نيوزيمن:

بدأت أياد خفية أعمالاً خارجة عن النظام والقانون والعرف في محافظة شبوة لإفشال سلطتها المحلية ومحاولة إظهار عجزها.

وقامت هذه الأيادي في الأيام الماضية بحملة رمي أسلاك حديدية على خطوط  الكهرباء الرئيسية في المدينة وخارجها ما تسبب بخروجها عن الخدمة.

وقبل ذلك قام هؤلاء برمي قنابل على مولدات الكهرباء، كما حصل الأسبوع الماضي، في محاولة لاعاقة عملها وإيقاف التيار الكهربائي الذي شهد تحسنا كبيرا في المحافظة منذ تعيين المحافظ عوض الوزير العولقي.

ومن خلال العمليات التي تستهدف الكهرباء تتضح ان الايادي التخريبية لجأت لآخر الوسائل في محاولاتها الفاشلة ضد السلطة المحلية بعد ان قامت بالعمليات الارهابية والتفجيرات لانابيب النفط والغاز وغيرها من الاعمال المخالفة التي اعتادت عليها.

وتعرض كابل الكهرباء في عتق يوم الاحد لعمل تخريبي ما اخرج الخدمة عن كثير من احياء المحافظة وعقب تدخل فرق الكهرباء تمكنت من إعادته واصلاح التخريب الذي طاله.

وعن هذه الاعمال قال الناشط السياسي عبدربه العولقي "من رمى الخبطات على اسلاك كهرباء عتق يوم امس اللهم شل يده".

وأضاف العولقي "شغل حقير ودخيل على شبوة يستحق الوقوف ضده وبكل قوة".

الشيخ القبلي سالم الخليفي غرد قائلاً "بعدما تأكد لنا بأن تفجير محولات الكهرباء في عتق عمل تخريبي بفعل فاعل نطالب المحافظ الشيخ عوض بن الوزير والجهات الأمنية سرعة البحث والقبض على الجاني الحقير وقطع يده أمام الناس في الشارع ليكون عبرة لمن لا يعتبر جزاء ما قام  به من عمل جبان".

وأوضح أن هذه الأعمال دخيلة على المجتمع الشبواني الاصيل.

وتأتي هذه الاعمال التي تقوم بها جماعات لا تريد الخير للمحافظة بعد تحسن للخدمات واستقرار للأمن وتجانس وتصالح الجميع في المحافظة.

وأشاد الدكتور حسين الدياني بحالة الأمن والاستقرار والتنمية والتي ستنعش محافظة شبوة وبالتالي سينعكس دورها على حياة الفرد والأسرة والمجتمع.

وقال الدياني، في تغريدة له على تويتر، "تشهد شبوة ‏مشاريع سياحية ومنتجعات لأول مرة، وحالة من الاستقرار ستنعش شبوة، وبداية لتدفق الاستثمارات والمشاريع الكبرى والفرص الاستثمارية التي اصبحت ممكنة، وبدأت بالفعل، وفي كل الاتجاهات"، مؤكدا بان القادم سيكون مشرقا، بإذن الله، على أهل هذه المحافظة التي عانت الكثير خلال الأعوام الماضية.