سياسيون: الحوثي يُكرس بيئة الجوع لتجنيد المعوزين والمعدمين والأطفال

السياسية - الأربعاء 06 يوليو 2022 الساعة 11:55 ص
عدن، نيوزيمن، خاص:

قال سياسيون، إن سياسة التجويع التي ينتهجها الحوثي مع سكان المناطق الخاضعة لسيطرته، وآخرها فرض جرعة سعرية للمشتقات جديدة، تستهدف الحفاظ على جمهور الحاجة وتكريس الواقع المعيشي الصعب لتحقيق هدف استراتيجي يتمثل في توفير بيئة مواتية للحصول على مجندين جدد من المعوزين والمعدمين والأطفال.

وعبر هاشتاج (‏⁧‫#جرعة_حوثية_قبل_العيد‬⁩)، أوصل مغردون صوت المظلومين عبر منصات التواصل للعالم أجمع، رفضاً للظلم وإجراءات الحوثية الفاسدة الظالمة في رفع الأسعار على أبناء اليمن المسحوق المدمر، وتعبيراً عن موقف شعبي رافض لقرار الجرعة الذي اتخذته المليشيا الحوثية..

مستشار وزير الإعلام، فهد الشرفي قال في تغريدة، مثلما سمحت حكومة الوفاق الوطني وقوات الدولة بصنعاء في 2014م بالتظاهر على الجرعة رغم أنه تظاهر مسلح وضمن خطة حربية لإسقاط العاصمة والدولة، هل يجرؤ الحوثي على إصدار قرار معلن بالسماح بالتظاهر السلمي ليعبر الناس عن مواقفهم تجاه الجرعة.

وأضاف، لولا الهدنة والتدليل الأممي ما تجرأ الحوثيون على إعلان جرعة قاتلة للشعب بهذه البجاحة، ولو شعر الحوثي أن معركة التحرير قد أحبطت ولو لحين لرأيتم منه العجب، وناشد مجلس القيادة الرئاسي والأشقاء في التحالف إنهاء هذه المهزلة فالحوثي لا ينفع معه إلا الصميل..

وقال الصحفي صابر حليس، يحاول الحوثي قتل الشعب اليمني بمناطق سيطرته بكافة الوسائل ويتلذذ بمعاناة الشعب، حيث يمنع المساعدات الإنسانية، يخزن القمح، ويفرض الجبايات لصالح مجهوده الحربي، وآخرها رفع أسعار المشتقات النفطية مع قدوم عيد الأضحى.

وأكد الصحفي مصطفى غليس، هذه ليست الجرعة الأولى في هذا العام فقد سبقتها أربع جرع خلال عام فقط. فرضت مليشيا الحوثي خمس جرع سعرية للمشتقات النفطية، في صنعاء وبقية المناطق الخاضعة لسيطرتها، وذلك خلال الفترة من يونيو 2021 إلى يوليو 2022.

ونشر السياسي فهد الخليفي، رسالة وصلته عبر صديق بالخاص وصفها بالمرعبة جاء فيها: أخي فهد الخليفي نتوسل أليكم أبلغوا العالم بمآسينا في عهد حكم الحوثيين فلا حياة ولا كرامة نعيشها والجوع والفقر بلغ كل مبلغ ومن تفوه بحرف يجري سجنه وإعدامه حتى دكاترة الجامعات يعملون حمالين بالأسواق..