بيع ساعة "فليته" لشراء منزل لـ"المشاط".. اليمنيون يسخرون من أكاذيب الحوثي

تقارير - الأربعاء 06 يوليو 2022 الساعة 05:45 م
عدن، نيويزمن، خاص:

أثارت تصريحات أدلى بها القيادي الحوثي، مهدي المشاط، سخرية واسعة بين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد زعمه بأنه يقيم في منزل مستأجر وأنه لا يمتلك منزلاً خاص به.

المشاط الذي يرأس ما يسمى بالمجلس السياسي الأعلى للجماعة قال في تصريحات أدلى بها في مجلس النواب الخاضع للجماعة في صنعاء بأنه لم يقدم إقرار الذمة المالية بسبب أنه لا يملك "إلا منزلا مدمراً على أرض لا تساوي إلا عشرين مترا".

وزعم المشاط بأنه يقيم مع أسرته في منزل مستأجر كأي مواطن عادي وأنه يتعرض "للإشكالات التي يتعرض لها أي مستأجر"، نافياً امتلاكه لأي منزل أو سيارة خاصة به وأن ما يملكه هو ملك عام.

هذه المزاعم أثارت سخرية واسعة بين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تساءل الكاتب محمد العلائي ساخراً: كيف قامت جماعة الحوثي بتمليك المشاط "رتبة مشير في يوم وليلة وعجزت عن تمليكه بيتا".

وفي حين غرد الناشط السياسي فخر العزب ساخراً بانتقاد "الانقلاب الحوثي" الذي جعل المشاط "يستأجر لأسرته ويتصايح كل شهر مع المؤجر"، حسب قوله، طالب ناشطون بتنفيذ حملة تبرعات لشراء منزل للمشاط كي لا يتعرض للطرد من المنزل مع أسرته من قبل المؤجر.

وفي موازاة ذلك، قدم ناشطون مقترحاً ببيع الساعة باهظة الثمن والتي يمتلكها ناطق الجماعة محمد عبدالسلام فليته لشراء منزل للمشاط، كما قال الناشط السياسي همدان العليي.

فبحسب العليي فإن ساعة عبدالسلام فليته والتي تصل قيمتها إلى 21 ألف دولار يمكن بيعها "وبقيمتها يشتروا بيت صغير للمشاط بدل بيوت الإيجار"، حسب قوله.

وجاءت مزاعم المشاط في ظل الغضب الشعبي الذي تواجهه جماعة الحوثي في مناطق سيطرتها عقب قيامها برفع أسعار المشتقات النفطية مؤخراً، رغم تدفق الشحنات النفطية من ميناء الحديدة وفق الهدنة وهو ما يسقط ذريعة "الحصار" الذي كانت تبرر به الجماعة ارتفاع أسعار المشتقات النفطية قبل الهدنة.