علي الحريزي.. عنوان لأخطر تخادم يستهدف الرئاسي والتحالف العربي

تقارير - الاثنين 01 أغسطس 2022 الساعة 12:50 م
المهرة، نيوزيمن، خاص:

تعتبر تحركات الشيخ القبلي الموالي لمسقط، علي الحريزي، في محافظة المهرة، شرقي اليمن، عنواناً لتخادم ميليشيا الحوثي الإرهابية، ذراع إيران في اليمن، مع خلية مسقط التي يمثلها قيادات إخوانية موالية للشرعية تم إقالتها من مناصبها بسبب فسادها قبل أن تتجمع في سلطنة عمان للتآمر على التحالف العربي بقيادة السعودية ومجلس القيادة الرئاسي.

ويرى مهتمون بالشأن اليمني أن استهداف هذه الخلية للمجلس يأتي بسبب عدم إشراكها ضمن مجلس الرئاسة وكذا إبعاد أعضائها من كافة الدوائر والمؤسسات الحكومية في إطار خطة لإنهاء هيمنة حزب الإصلاح على قرار الشرعية.

وظهر هذا التخادم في المزاعم التي تناقلتها قيادات إخوانية وروج لها الحوثيون بشأن اقتحام قوات أجنبية لمنزل الحريزي المتورط في عمليات تهريب للمخدرات والسلاح عبر الحدود العمانية إلى اليمن.

بالتزامن قام القيادي الحوثي، محمد البخيتي، المعين محافظاً لذمار، بوضع صورة الحريزي كغلاف لصفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

واعتبر الصحفي اليمني نائف حسان، ما قام به البخيتي، احتفاء بالحريزي الذي يثبت يوماً بعد يومه تبعيته لهم، لافتاً في منشور على حسابه في الفيسبوك، إلى أن علي سالم الحريزي يشتغل ضمن "خلية مسقط" التي تعمل في خدمة مليشيا الحوثي بتخطيط ودعم مالي عُماني- قطري. 

وأضاف "هذا أمر واضح لا لبس فيه، والغريب هو صمت قيادة "الشرعية" عليه، وعلى القنوات الفضائية المحلية التي تعمل ضمن هذا المشروع"، مشيراً إلى أنه نختلف مع التحالف العربي وعلى طريقة عمله، لكنه سند اليمن لمواجهة مليشيا الحوثي المدعومة من إيران وقطر وعُمان.

واعتبر كل دعوة لإخراج التحالف العربي من اليمن لا تعني إلا تمكين مليشيا الحوثي من السيطرة على ما تبقى من البلاد، مؤكداً أن "خلية مسقط" أكثر خطراً على اليمن من "خلية الدوحة".

وقال "يجب ضبط العلاقة مع التحالف العربي، وليس الدخول في صراع معه؛ فالأولوية اليوم هي لمواجهة مليشيا الحوثي، ومن يقول بغير ذلك فهو يكذب ولا يريد مصلحة اليمن واليمنيين.