رهان الرئاسي على الزبيدي في تحصيل الموارد وإنقاذ الدولة.. هل ينجح؟

تقارير - الأربعاء 17 أغسطس 2022 الساعة 06:31 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

اعتبر المحلل السياسي والاقتصادي ماجد الداعري، تكليف رئيس المجلس الانتقالي، عيدروس الزبيدي رئيساً للجنة تحصيل موارد الدولة، بأنه اختيار موفق وذكي، اتخذه رئيس المجلس الرئاسي رشاد العليمي.

وقال الداعري، في منشور له على الفيسبوك، إن تكليف عضو مجلس القيادة عيدروس الزبيدي بجمع الموارد الجنوبية بالدولة الشرعية قرار ذكي من الرئيس العليمي، لاعتبارات عدة.

وامتدح الداعري، رئيس المجلس الانتقالي الزبيدي، وقال إنه قائد يمكن الرهان عليه في جمع الموارد وإنقاذ الدولة ومؤسساتها، وذلك في حال صدقت نوايا من حوله وتعاون التحالف وأعضاء مجلس القيادة لإنجاحه في مهمته. 

وأكد ان الزبيدي أدار عدن في أصعب مرحلة، كانت فيها الدولة غائبة، وقام بإنشاء صناديق حكومية لتحصيل موارد الدولة إليها، والإنفاق منها على موازنة تسيير إدارات المؤسسات وصرف مرتباتها، كما تحمل نفقات وتكاليف تشغيل الكهرباء ومحروقاتها وتبعاتها، وحسن إيرادات ميناء عدن للحاويات. 

وأضاف إن الزبيدي عندما كان محافظا لعدن حارب على كل الجبهات، وجمع الموارد وحدد أولويات صرفها بدلا عن الحكومة التي كانت مغيبة واقعيا بشكل تام يومها. 

وأوضح أن تكليف الزبيدي لهذه المهمة، قرار ذكي، لكون الموارد المطلوب تحصيلها هي فقط من المناطق الجنوبية ولا يمكن لغير الانتقالي المسيطر أن ينجح في تحصيلها وإلزام المسؤولين بتحويلها للبنك المركزي. 

وأشار إلى أن الانتقالي هو الجهة الوحيدة داخل معسكر الشرعية، القادر بقوته العسكرية، على مواجهة أي قوة متمردة وإجبارها على توريد مواردها للبنك المركزي بعدن وإقالتها ومحاسبتها واسترداد أي أموال منها. 

ويرى الداعري أن الزبيدي هو المسؤول الوحيد القادر على تفكيك شبكات اللصوص، المتحكمين بموارد الدولة، وفك شفرتهم وإنهاء هذه المعادلة المعقدة. 

واختتم الداعري، بأن هذا التكليف يضع الانتقالي أمام اختبار مصيري صعب لإثبات قدرته على إدارة الدولة اقتصاديا، وحتى لا يصبح شريكا في سلطة مجلس القيادة الرئاسي صباحا ومعارضا له بالمجلس الانتقالي مساءً.