تطهير أكبر معسكراته في أبين.. انتصار استراتيجي للحرب الدولية ضد الإرهاب

السياسية - الاثنين 19 سبتمبر 2022 الساعة 10:08 م
أبين، نيوزيمن، خاص:

اعتبر سياسيون جنوبيون، نجاح القوات المسلحة الجنوبية في تطهير وادي عومران، أكبر معسكرات تنظيم القاعدة في الجنوب، انتصاراً استراتيجياً للمجلس الانتقالي، ويعزز من مكانته إقليمياً ودولياً. 

وقال المتحدث باسم القوات الجنوبية، محمد النقيب، في تصريحات صحفية، إن عملية سهام الشرق سيطرت بشكل كامل على معسكر وادي عومران التابع لتنظيم القاعدة.

وأشار النقيب، أن معسكر القاعدة يقع في منطقة عميقة من وادي عومران، وكان محاطاً بشبكة ألغام ومتفجرات، مؤكداً أن وحدات الهندسة تعاملت معها، وهو ما مكن القوات الجنوبية من اقتحام المعسكر والسيطرة عليه.

وأكد الصحفي ياسر اليافعي، أن معسكر عومران يعد من أكبر معسكرات تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وسيطرة القوات الجنوبية عليه يعد انتصاراً استراتيجياً للجنوب. 

وقال، في منشور له على الفيسبوك، إن معسكر عومران يعد من أكبر معسكرات تنظيم القاعدة في جزيرة العرب، وكان بمثابة الحصن الحصين للقاعدة ومن يدعمه ويقف خلفه.

وأوضح أن تنظيم القاعدة من هذا المعسكر أسقط زنجبار في 2011م، وشرد أهلها، ومنه انطلقت العمليات الإرهابية ضد القوات الجنوبية طوال السنوات الماضية، وفيه يتم تجهيز الموت وإرساله إلى عدن.

وأكد اليافعي أن السيطرة على المعسكر من قبل القوات الجنوبية رغم التضاريس الصعبة وصعوبة العدو الذي يقاتلونه يعد إنجازا ونصرا استراتيجيا له ما بعده. 

وأشار إلى أن الجنوب نجح في مواجهة أدوات إيران وهزمها ونجح في مواجهة أدوات الإرهاب وهزمها، وأثبت أنه حليف صادق للعالم، مؤكدا أن استقرار الجنوب ودعم قواته المسلحة أصبح ضرورة.

ويرى المستشار الإعلامي لوزارة الاتصالات وجدي السعدي، أن تصدر القوات المسلحة الجنوبية في مواجهة الإرهاب يعزز من مكانة المجلس الانتقالي إقليميا ودوليا. 

وقال السعدي، في تغريدة، إن الإرهاب وداعميه كلما أمعن في ضرب واستهداف قوات المجلس الانتقالي عزز من مكانة المجلس إقليميا ودوليا، ويزيد رقعة الاصطفاف وحب الشعب له. 

وأضاف، إن كل روح تزهق وكل قطرة دم تسفك على أيدي الإرهاب وداعميه، تمنح الانتقالي القوة للاتجاه شرقا وغربا لتأسيس وبناء مداميك ‎الدولة القادمة.