المعسكر الثاني في أبين في محيط البدو الرحل.. القاعدة يتحصن في "الحنكة"

الجنوب - الثلاثاء 20 سبتمبر 2022 الساعة 01:21 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

على وقع ضربات القوات الجنوبية وتطهير 90% من جبال ووديان عومران شرقي مديرية مودية، هربت عناصر القاعدة ومعها معدات نقلتها في جنح الليل.

وفيما تحركات القوات الجنوبية في أودية وشعاب وجبال شديدة الوعورة، تحد من سرعة حركتها الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها العناصر قبل فرارها، ترصد القوات الجنوبية المكامن التي انتقل إليها أفراد وسلاح التنظيم، لشل حركته ومنعه من الإعداد وتنفيذ أي عمليات إرهابية.

ويرصد "نيوزيمن" معلومات المحليين حول المعسكر الذي انسحب إليه عناصر القاعدة.

ووفقاً لمصدر قبلي، فإن التنظيم سحب عناصره وعتاده إلى معسكر "الحنكة" وهي منطقة جبلية لا تقل خطورة ووعورة عن عومران تبعد حوالى 10كيلومترات.

"الحنكة" معسكر قديم آخر للتنظيم كانت تتمركز فيه عناصر وقيادات منذ سنوات طويلة ويعد الثاني بعد عومران في محافظة أبين بالكامل.

المصادر أكدت أن التنظيم طوال اليومين الماضيين نقل قيادات وعناصر وأسلحة من جبال عومران إلى معسكر الحنكة الذي على ما يبدو أنه سيشهد معركة عنيفة أخرى كما شهدها عومران.

والحنكة هي منطقة جبلية واسعة تابعة لقبيلة "آل ربيز" خالية من السكان عدا أماكن محدودة فيها من البدو الرحل لا توجد بها قرى ولا مطارح قبلية وتحدها من الشرق منطقة آل غسيل والمحفد، ومن الشمال مناطق في حريب شبوة، وكافة هذه المناطق ما يزال القاعدة يتحرك فيها بكل أريحية.

وأعلنت القوات الجنوبية بدء عملية التقدم نحو مديرية المحفد وتأمين المديرية سيجعل مهمة تحرير معسكر الحنكة أكثر سهولة بعد قطع إمداداته من المدينة واقتحامه كما حصل لمعسكر عومران.

مصادر في القوات الجنوبية أكدت رصد تحركات العناصر الإرهابية ومعسكراتها، مشيرة إلى أن الفرق الهندسية الخاصة بنزع الألغام والعبوات تقوم بعملها لتطهير ما تبقى من جبال عومران والانتقال للطرق لملاحقة العناصر من كافة أراضي وجبال مودية حتى الوصول إلى المحفد.