المهرة.. إحياء يوم اللغة الرابع في العاصمة التاريخية قشن

الجنوب - الأحد 02 أكتوبر 2022 الساعة 07:50 م
المهرة، نيوزيمن، خاص:

يتوافد أبناء المهرة إلى "قشن" العاصمة التاريخية للمحافظة، للمشاركة في الاحتفال بمناسبة يوم اللغة المهرية الذي يصادف يوم الأحد 2 أكتوبر.

وتنطلق فعاليات متنوعة في العاصمة التاريخية للمهرة "قشن"، لإبراز تراث وثقافة وموروث المحافظة والتي تبدأ الأحد وتستمر لثلاثة أيام، بمشاركة أبناء سقطرى والمحافظات الجنوبية.

وأطلق نشطاء وسياسيون جنوبيون هاشتاجاً على مواقع التواصل الاجتماعي، تحت وسم #يوم_اللغه_المهريه_الرابع، لتعريف العالم بهذه اللغة والحضارة العظيمة. 

وثمن مركز اللغة المهرية للدراسات والبحوث تفاعل الجميع مع يوم اللغة المهرية التي تعتبر إرثا ثقافيا ممتدا في جذور التاريخ ليس للمهرة فحسب بل لجميع سكان الجزيرة العربية. 

وقال سياسيون، إن اللغة المهرية لغةٌ محكية في جنوب الجزيرة العربية، ويتجاوز عمرها 3000 سنة، وهناك من يرى أن عمرها تجاوز 5000 سنة، منطلقين من مبادئ علم الإنسان والانثربولوجيا، وهي لسان أهل المهرة المنتمين نسبًا إلى مهرة بن حيدان بن عمرو بن لحاف بن قضاعة. 

وقال رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار، إن المهريين يحتلفون بيوم اللغة المهرية 2 أكتوبر، وكذلك إخوانهم في سقطرى يحتفلون معهم بهذا اليوم. 

وأضاف السلطان بن عفرار، إن المهرية والسقطرية عينان في جبين واحد.

من جانبه قال الناشط السياسي خالد طه سعيد، إن ‏اللغة المهرية من اللغات السامية الجنوبية والتي حافظ عليها أبناء المهرة عبر القرون الزمنية الماضية. 

وأكد الناشط السياسي الجنوبي، أن أبناء المهرة يتحدثون اللغة المهرية لاصرارهم على الحفاظ عليها من الاندثار. 

ويقول المحامي علي ناصر العولقي، إن ‏اللغة المهرية الأصيلة إرث حضاري عريق حافظ عليه المهريون منذ عصور، باعتبارها رمزا للهوية والانتماء للأرض والإنسان المهري، كما أنها جزء من الحضارة القديمة التي يتميز بها الجنوب.

‏وعلق الصحفي الجنوبي صلاح بن لغبر، على هذه المناسبة العظيمة، موضحا بأن اللغة المهرية تعتبر جزءاً أصيلاً من تاريخ وثقافة الجنوب. 

وطالب ابن لغبر الجميع في الجنوب، الاحتفال بيوم اللغة المهرية الأصيلة في كل عام، وإحياءها هذا التنوع الذي يزخر به وطننا والاعتزاز به.