من القمع إلى الطعن بشرفهن.. إرهاب الحوثي يلاحق اليمنيات

تقارير - الاثنين 03 أكتوبر 2022 الساعة 09:03 ص
صنعاء، نيوزيمن، خاص:

ضمن الحملة المستمرة لفضح تجاوزات الكيان الحوثي المسمى ب"نادي الخريجين"؛ فجر تعليق لابنة قيادي حوثي غضب اليمنيين لإساءته لنساء من محافظات يمنية واتهامهن بالسفور. 

وتداول ناشطون صورة لتعليق أدلت به سكينة ابنة القيادي الحوثي حسن زيد الذي تم اغتياله في صنعاء أواخر 2020؛ تضمن إساءة لنساء تعز وعدن. 

تعليق سكينة التي ردت فيه على أحد عناصر الحوثي المؤيدة لتصرفات نادي الخريجين؛ أشارت فيه إلى تواجد أبناء تعز وعدن في صنعاء؛ لتزعم بأن تبرج النساء في حفلات التخرج بصنعاء يعود إلى وجود نساء من عدن وتعز. 

ورغم محاولة ابنة القيادي الحوثي تبرير رأيها ونفي الإساءة؛ إلا أن تعليقها لاقى تأييداً من عدد من متابعيها من عناصر جماعة الحوثي؛ وهو ما اعتبره نشطاء يمنيون انعكاسا لتوجه الحوثي العنصري. 

وتداول العشرات من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي تعليق ابنة القيادي الحوثي وتعليق عناصر الحوثي المؤيدين لها؛ معتبرين بأنها تجل واضح لأفكار الحوثي العنصرية ضد اليمنيين والتي تعد امتدادا لفكر الإمامة. 

ويحتفظ اليمنيون بذكرياتهم مع تاريخ الأئمة العنصري ضدهم وبخاصة أبناء المناطق الوسطى والجنوبية؛ وفتاوى التكفير التي أصدروها ضدهم لرفضهم فكرة الإمامة؛ مع الطعن بأعراضهم وشرف النساء واتهامهن بالسفور والتبرج. 

ولعل أهم ما يعبر عن ذلك؛ محاولة الأئمة ربط قيم الشرف والأخلاق بهم وبأسرهم ونفيها عن اليمنيين؛ حيث كرسوا مصطلحات وألقابا خاصة بهم منها لقب "الشريف" حكراً على رجالهم ولقب "الشريفة" حكراً على نسائهم. 

الاتهامات الأخلاقية من الأئمة بحق اليمنيين واليمنيات لم تكن إلا محاولة للتغطية على حقيقة سلوكهم الأخلاقي المنحرف والذي وثقته مذكرات لعشرات من الأجانب الذين زاروا اليمن في فترة حكمهم.