"سهام الشرق".. حصاد بأهم المكاسب الأمنية في أبين

تقارير - الثلاثاء 04 أكتوبر 2022 الساعة 03:58 م
عدن، نيوزيمن:

أحرزت القوات الجنوبية مكاسب عسكرية وأمنية مهمة، خلال الحملة العسكرية "سهام الشرق"، ضد تنظيم القاعدة في محافظة أبين جنوبي اليمن.

ونجحت العملية العسكرية في المراحل الأولى في تأمين الخط الساحلي الذي كان يعد أهم شريان لإمداد العناصر الإرهابية بالأسلحة عبر البحر، ويشهد عمليات تقطع وسرقة.

كما استطاعت القوات الجنوبية الانتشار على امتداد الخط الدولي الساحلي المؤدي إلى محافظة شبوة المحاذية، لتعود الحركة للخط بعد ان كان سائقو الشاحنات والمركبات يتجنبونه خصوصا وقت الليل، جراء تزايد عمليات التقطع والسرقة التي تقوم بها عصابات مسلحة في بلدات "أحور وموجان والخبر".

وأعادت قوات الحزام الأمني الانتشار في قطاع أحور ونصب النقاط على طول الطريق وشهد الشهر الماضي توقفا تاما لعمليات التقطع وتأمينا لحياة المسافرين لأول مرة منذ اغسطس 2019 عقب دخول قوات موالية للإخوان إلى المنطقة.

وبجانب تأمين الطريق الدولي نجحت القوات الجنوبية في تطهير أهم معسكر لتنظيم القاعدة يقع بالقرب من سواحل أبين (معسكر موجان) وهو عبارة عن جبال شديدة الوعورة يتخذ منها التنظيم معسكرا له منذ ثلاث سنوات ويعد أحد المعسكرات التي تنطلق منها العمليات الارهابية التي استهدفت عدن وزنجبار عاصمة أبين.

>> القاعدة في جنوب اليمن.. تاريخ من الإرهاب يمتد إلى عقد التسعينيات

وتمكنت القوات من دخول وادي "موجان" وتطهيره منتصف الشهر الماضي بعد معارك مع التنظيم سقط خلالها عدد من الشهداء والجرحى من القوات الجنوبية، وتمكنت الفرق الخاصة بالتعامل مع العبوات والالغام من نزعها وتطهيره بالكامل.

إعادة الأمن للمنطقة الوسطى بعد غياب سنوات

وفي المرحلة الثانية حققت عملية "سهام الشرق"، نجاحا آخر وهو تأمين المنطقة الوسطى (لودر، مودية، الوضيع) وهي مديريات عانت طويلا من عناصر القاعدة.

وكانت عناصر القاعدة تتخذ من مدينتي (الوضيع ومودية) معقلا لإقامة أبرز قياداتها قبل أن توجه القوات الجنوبية ضربة موجعة للتنظيم بعد تأمين المديريتين بشكل كامل.

وعقب عودة قوات الحزام الأمني للانتشار في المنطقة الوسطى شهدت الأخيرة استقرارا نسبيا غاب لسنوات، بعدما نشرت العناصر الارهابية الموت في المنطقة بالاغتيالات والتفجيرات والاختطافات التي لم تتوقف منذ أغسطس 2019، ناهيك عن التقطعات والسرقة بالإكراه.

وفي المحصلة يمكن القول إن عملية "سهام الشرق"، مثلث بداية لمرحلة جديدة في أبين، عنوانها الأمن والأمان والاستقرار، في انتظار تحرك القوات الجنوبية، لتطهير مديرية المحفد آخر معاقل العناصر الإرهابية في المحافظة.