المجلس الانتقالي يتوعد الحوثي: لن نقف مكتوفي الأيدي في ظل التخاذل الدولي

الجنوب - الثلاثاء 22 نوفمبر 2022 الساعة 07:22 م
عدن، نيوزيمن:

أكدت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، أن القوات الجنوبية لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه الاعتداءات المتكررة للميليشيات الحوثية -ذراع إيران في اليمن، بحق المنشآت النفطية في محافظتي حضرموت وشبوة.

وأوضحت الهيئة أن تخاذل المجتمع الدولي وصمته تجاه هذه الاعتداءات، شجع الميليشيات الحوثية على مواصلة استهداف المنشآت الاقتصادية في الجنوب بهدف تركيع الشعب.

وعقدت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي اجتماعها الدوري الثلاثاء، برئاسة أحمد حامد لملس الأمين العام للأمانة العامة لهيئة الرئاسة، محافظ العاصمة عدن.

ووقفت الهيئة في الاجتماع، الذي حضره عدد من وزراء حكومة المناصفة، أمام المحاولات المستمرة لمليشيا الحوثي الإرهابية لاستهداف الجنوب، والتي كان آخرها الاعتداء الإجرامي على ميناء الضبة النفطي بمحافظة حضرموت.

وكان ميناء الضبة النفطي، شرق المكلا بمحافظة حضرموت، تعرض لهجمات بطائرات مسيّرة هي الثانية خلال نحو شهر، عقب تهديدات أطلقتها الميليشيات الحوثية عقب فشل تمديد الهدنة الأممية مطلع أكتوبر/تشرين أول الماضي.

وكانت الحكومة اليمنية أكدت في بيان صادر عنها، أن استمرار هجمات الحوثي على المنشآت النفطية والاقتصادية "تصعيد خطير سيفاقم الوضع الإنساني وتهديد لإمدادات الطاقة وسلامة الملاحة والتجارة الدولية". 

وتابعت: "الحوثيون هاجموا ميناء الضبة مجددا بالطائرات الإيرانية المسيرة غير مكترثين بمخاطر وآثار هذه الاعتداءات الإرهابية والجبانة".

ودعت الحكومة المجتمع الدولي إلى "الانتقال من الإدانة لهجمات الجماعة إلى العمل الجماعي لردعها ومواجهتها بتصنيفها منظمة إرهابية دولية ومواجهة تهديداتها للسلم والأمن الدوليين ومضاعفة الضغوط على إيران لوقف تدخلاته المزعزعة لأمن واستقرار دول المنطقة".