قيادي حوثي رفقة مسلحين يعتدي على مسؤول تربوي في إب

الحوثي تحت المجهر - الأربعاء 23 نوفمبر 2022 الساعة 03:54 م
إب، نيوزيمن، خاص:

في أحدث اعتداء ضمن سلسلة من الاعتداءات والانتهاكات بحق المعلمين ومديري المدارس الحكومية، أقدم قيادي في ميليشيا الحوثي الإرهابية يدعى عبدالخالق محمد المتوكل، يعمل موظفاً بالإدارة التعليمية بمعية ثلاثة آخرين من أقاربه، الاثنين، على الاعتداء بالضرب واللطم على رضوان شذان نائب مدير الإدارة التعليمية بمديرية جبلة محافظة إب بطريقة همجية ومستفزة.

وبحسب شكوى، فإن المتوكل وأقاربه قاموا بعد الاعتداء للمرة الثانية بالخروج إلى ساحة المجمع التعليمي والتلفظ على موظفي المجمع بالسباب والشتائم وتهديدهم، على خلفية أن المتوكل يرفض الالتزام بالدوام الرسمي ووجد اسمه في حافظة الحضور والانصراف.

ويأتي هذا الاعتداء في إطار الانتهاكات التي تمارسها ذراع إيران بحق المعلمين والمعلمات وإداريي المدارس الحكومية في مديريات محافظة إب الخاضعة لسيطرتها.

ويوم الثلاثاء الماضي، اقتحمت عناصر حوثية يتقدمهم نافذ حوثي، من عزلة السارة بمديرية العدين يُدعى عدنان صادق الحميدي، مدرسة "13 يونيو"، وقامت بطرد عدد من الطلاب من قاعة الاختبارات بحجة أنهم من قرية "الموردة" بذات العزلة كون المدرسة القائمة خاصة بأبناء قريته -حد زعمه- وحاولت إدارة المدرسة التفاهم مع "الحميدي"، غير أنه قام بالتهجم على مدير المدرسة وشتمه أمام الطلاب.

وفي 14 من الشهر الجاري، اقتحم مسلح حوثي يُدعى عارف غياث، مدرسة أروى للبنات في مدينة جبلة (جنوب غرب إب)، ووجه سيلا من الشتائم والإهانات لإدارة المدرسة والمعلمات أمام الطالبات، على خلفية مطالبة الإدارة لبنت "غياث" والتي تدرس في المدرسة، بدفع مبلغ خمسمائة ريال فرضتها الإدارة كرسوم اختبارات النصف الدراسي الأول، بتوجيهات من المليشيا.

وقالت مصادر تربوية، إن المليشيا ارسلت مشرفها المدعو أبو زيد الشجاع، للضغط على المدرسات وتهديدهن في حال أوقفن العملية التعليمية على خلفية الاقتحام من قبل المسلح الحوثي، ورفعت 12 معلمة شكوى إلى الإدارة التعليمية بمديرية جبلة ومحافظة إب وطالبن بانصافهن ومحاسبة المسلح الحوثي ولكنها لم تحرك ساكنا.

ويرى مراقبون، تزايد الاعتداءات بحق المعلمين والمعلمات وإدارة المدارس في إب نتيجة طبيعية للتراخي من قبل نقابة المعلمين اليمنيين بفرع محافظة إب وتجاهل قيادة مكاتب التربية والتعليم والسلطة المحلية لتلك الانتهاكات السافرة والتي لم يتم في أي حادثة سابقة معاقبة مرتكبيها.