بعد فشلها في إقناع الموظفين.. ذراع إيران تخضع المسؤولين لدورات ثقافية بشأن مدونة السلوك

الحوثي تحت المجهر - الأحد 22 يناير 2023 الساعة 02:06 م
عدن، نيوزيمن، خاص:

قررت ميليشيا الحوثي الإرهابية، الذراع الإيرانية في اليمن، إخضاع مسؤولي المؤسسات الحكومية في صنعاء والمناطق الخاضعة لسيطرتها لدورات ثقافية إجبارية، تحت ذريعة بدء المرحلة الثانية من برنامج فرض مدونة السلوك التي تجبر موظفي القطاع العام على الإقرار بالولاء لزعيمها عبدالملك الحوثي.

هذا القرار جاء ضمن تعميم أصدرته وزارة الخدمة المدنية في حكومة صنعاء غير المعترف بها دولياً إلى مختلف المؤسسات الحكومية.

ووجهت الميليشيات في تعميمها بترشيح الميليشيات (6) متدربين، وهم "مسؤول التوجيه أو التدريب، مسؤول الموارد البشرية، مسؤول التخطيط، مسؤول المراجعة الداخلية، مسؤول الشئون القانونية، أحد الكوادر المتخصصة يختاره رئيس الوحدة"، لإخضاعهم لهذه الدورات التي سيقيمها المعهد الوطني للعلوم الإدارية، وتستمر أسبوعاً.

وزعمت الميليشيات أن المشاركين في الدورات سيتلقون مهارات توعية الموظفين بالمدونة وكيفية تطبيقها كسلوك ومبادئ وقواعد، واستيعابها ضمن سياسات وأنظمة وحداتهم وخططها وفقاً لاختصاص الوحدة وطبيعة عملها، فيما يشير الواقع إلى أن من سينخرط في هذه الدورات سيتلقى محاضرات طائفية تشدد على ضرورة الولاء والطاعة وتكريس المذهب الإثنى عشري الإيراني وولاية الفقيه.

الميليشيات في تعميمها اعترفت بعدم استكمال العديد من الوحدات للمرحلة الأولى من برنامج تنفيذ المدونة والتي تتضمن إقرار الموظف بها والموافقة على مضمونها من خلال التوقيع والبصمة، ودعت تلك الوحدات إلى سرعة الوزارة بالتقارير النهائية ونماذج الاستلامات، من أجل تقييم المرحلة الأولى والإعلان عن النتائج.

ورفض الآلاف من موظفي القطاع العام الموافقة على ما جاء في مدونة السلوك أو التوقيع على استلامها والإقرار بها، الأمر الذي دفع بالميليشيات إلى ربط صرف نصف الراتب بالموافقة على المدونة، بالتزامن مع توجيه أصدره رئيس ما يسمى المجلس السياسي الخاص بهم مهدي المشاط، بصرف نصف راتب للموظفين في مناطق سيطرته.