كشفت منظمة يمن باك في ورشهآ  نظمتها بمحافظة عدن مع مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي وبالتعاونآ  مع الخارجية الأمريكية عن الإيرادات والنفقات للصناعات الاستخراجية تهريب 344,840 ألف لتر من النفط إلى دول افريقية عن طريق البحر خلال سنه وشهرين وفي خلال شهر واحد رصدت 19 ناقلة واصلة إلى الحديدة من إجمالي 27 ناقلة مخصصة للمحافظة وفي افتتاح الورشة قال المدير التنفيذي لمنظمة برلمانيون يمنيون ضد الفساد عبدا لمعز دبوان أن مشروعآ  تعزيز الشفافية في الصناعات الاستخراجية في اليمن يهدف إلى إصلاح المنظومة التشريعية للصناعات الاستخراجية لاسيما النفط والغاز وعقود الاستكشاف والإنتاج والتصدير. وأضاف أن الورشة تهدف إلى تعزيز الشفافية في الإيرادات المتأتية من الصناعات الاستخراجية من خلال تتبعها وتحليلها ومناقشتها مع المختصين وإتاحتها للجمهور. مؤكدا أنة من خلال هذه الورشة التي تستهدف أربع محافظات يتم مناقشة مسودة دراسات حول الصناعات الاستخراجية والتي أعدها باحثين ومختصين بهدف إثراء وتنقيح محتويات الدراسات والتي تعتبر الأولى من نوعها في اليمن حيث لم يسبق إن تم إعداد دراسات في هذا المجال ، وأعرب المشاركين في الورشة عن استيائهم للسياسة المستخدمة في مجال الصناعات الاستخراجية ومنها عدم فتح بيان جمركي صادر أو وارد حتى اليوم فيما يخص النفط ، وعدم دفع شركة مصافي عدن ضرائب الأرباح وينفذ مشروع تعزيز الشفافية في الصناعات الاستخراجية في اليمن على مدى عامين منظمة برلمانيون يمنيون ضد الفساد ومركز الدراسات والإعلام الاقتصادي بالتعاون مع الخارجية الأمريكية، ويتضمن إعداد عدد من الدراسات وكشف العديد من البيانات المتعلقة بالصناعات الاستخراجية في اليمن وتقاسمها مع المجتمع والتوعية بها وكذلك بناء قدرات الإعلاميين والمجتمع المدني على مراقبة الشفافية في الصناعات الاستخراجية وإصلاح المنظومة التشريعية الخاصة بالصناعات الاستخراجية في اليمن.