الموت يغيب الغصن الثاني من الثلاثي الكوكباني والثقافة تنعي رحيله بعد 1300 اغنية

الموت يغيب الغصن الثاني من الثلاثي الكوكباني والثقافة تنعي رحيله بعد 1300 اغنية

المخا تهامة - الاثنين 29 سبتمبر 2014 الساعة 10:32 م

نعت وزارة الثقافة أحد أغصان مجموعة الثلاثي الكوكباني الفنان الكبير عبدالوهاب حسن سعد الكوكباني، الذي غيبه الموت اليوم الاثنين بصنعاء عن عمر ناهز 69 سنة بعد رحلة أثرى خلالها مع أخواه (سعد ومحمد) الأغنية اليمنية بعدد وافر من الأعمال مثلت منعطفاً هاما في تطوير الأغنية اليمنية. وأكدت الوزارة الخسارة التي يمثلها رحيل هذا الفنان الكبير الذي كانت تجربته مع اخوانه مدرسة غنائية ستظل تشغل حيزاً مضيئاً في تاريخ الغناء اليمني ، وكذلك مصدر الهام لمتذوقي الأغنية في ربوع اليمن التي تنقل فيها الثلاثي الكوكباني وغنوا لكثير من تفاصيلها بروح المبدع المحب المخلص للوطن والفن . ونوه البيان بما قدمه الفنان الراحل مع أخواه من أعمال وصل عددها إلى نحو 1300أغنية منها 200أغنية وطنية للثورة بالإضافة إلى اغاني الأرض والزراعة والانسان والحب والوحدة التي تغنى بها الثلاثي الكوكباني قبل إعادة تحقيقها. وأشارت وزارة الثقافة إلى خصوصية التجربة التي مثلها هؤلاء الثلاثي الذين ذاع صيتهم منذ أول ظهور في عدن عام 1974م في أول شريط سجل لهم ، ومنذ ذلك الحين اشتهرت العديد من أغانيهم منها " يا راعيات الغنم " و" طاير السعد والهنا " وغيرها من الأغاني المحفورة في الذاكرة اليمنية . ونوه بيان النعي بمشاركات الثلاثي الكوكباني في العديد من الحفلات والمهرجانات الخارجية في أكثر من أربعين دولة. سيشيع جثمان الفنان الراحل يوم غد إلى مقبرة المشهد بعد الصلاة عليه في جامع المشهد بأمانة العاصمة . يشار إلى أن الفنان محمد حسن سعد الكوكباني قد توفي قبل سنوات ولحقه اليوم اخوه عبدالوهاب وتبقى على قيد الحياة من الثلاثي أخاهم سعد أطال الله في عمره . نقلا عن سبأنت: