رغم إعاقتها.. "منى" ترسم طريق النجاح طوعياً لمالكات المشاريع

الجنوب - Friday 03 March 2023 الساعة 10:09 am
عدن، نيوزيمن، هبة البهري:

"رهنت ذهبي لشراء الأقمشة لدعم وتنشيط مشاريع الخياطات"، كانت هذه إحدى عبارات "منى" من ذوي الهمم وهي تتحدث عن مشروعها الطوعي في مساعدة مالكات المشاريع الصغيرة.

يسلط نيوزيمن الضوء على مشروع امرأة عدنية مميزة، عشقت العمل الإنساني التطوعي، وتقول عنه: "أحب هذه الأعمال الإنسانية وارتاح فيها".

منى علي منصور من مواليد عدن 1973, ماجستير علم اجتماع، موظفة بوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، رغم إعاقتها السمعية منذ الولادة.

تقول منى: "أبي، رحمة الله عليه، أصر على مواصلتي للدراسة حتى أنهيت الماجستير في علم الاجتماع"، لتبدأ مشروعا فريدا من نوعه على المستوى المحلي خاصة في عدن "مشروع الاستشارات وتنشيط المشاريع المتعثرة".

المشاريع المتعثرة، والحِرف المتميزة التي تمتلكها بعض النساء دون وجود أي تحفيز لهن لافتتاح مشاريع تعينهن على مصاعب الحياة، ألهمتها بفكرة مشروع الاستشارات وهو عبارة عن مبادرة طوعية "غير ربحي"، حصل على إقبال كبير من النساء، ونجح بضم العديد منهن إلى فريق مشروع "نساء منتجات".

إنجاز "نساء منتجات" 

استطاع مشروع "نساء منتجات" تنشيط العديد من المشاريع مثل مجموعة جروب مالكات المشاريع اللواتي شاركن في اجتماعات الغرفة التجارية الفترة الماضية بحضور لافت ومتميز.

وحفز الموهوبات بفن الطبخ في المشاركة بيوم الحفل الختامي لمناهضة العنف ضد المرأة. ووفرت منى بعد أن حفزت عدداً من الخياطات على افتتاح مشاريعهن، بعض الأقمشة بشكل طوعي بعد أن رهنت مقتنياتها من الذهب لدى مالك محل الأقمشة، واسترجاع نصف مبلغ القماش من الخياطات بعد أن نجحت مشاريعهن وافتتحن جروبات خاصة على منصات التواصل لتسويق بضائعهن.

أما في الوقت الحالي اتجه المشروع إلى تحفيز وتنشيط ودعم الكوفيرات وصانعات الاكسسوارات اليدوية بتدريبهن على طرق تسويقية ترفع من مستوى مبيعاتهن.

تتمنى منى أن يحظى مشروع "نساء منتجات" بدعم  من منظمات المجتمع المدني أو فاعلي الخير ليتوسع على أرض الواقع ويشمل عددا من المُنِتجات في نفس المكتب لتقديم خدمات ودورات تدريبية ترفع من وعي أصحاب المشاريع بإدارة وتسويق تلك المشاريع أو حتى مساعدة النساء بأفكار مشاريع خارجة عن الصندوق ومتميزة.