الرئاسي أمام تحدٍ جديد.. كهرباء عدن تستعد لمواجهة صيف هذا العام

إقتصاد - Monday 01 May 2023 الساعة 06:08 pm
عدن، نيوزيمن:

كشف المسؤول الإعلامي في المؤسسة العامة للكهرباء بالعاصمة عدن، نوار أبكر، عن استعدادات المؤسسة لمواجهة حرارة الصيف وزيادة الأحمال، مؤكداً أن مجلس القيادة الرئاسي أمام تحدٍ جديد بشأن ضمان استمرار تدفق الوقود الذي سيسهم في نجاح الاستعدادات ورفع حجم التوليد.

أبكر، في منشور مطول على حسابه في الفيسبوك، قال إن مؤشرات الأحمال أعلى حمل وصلنا إليه 520 ميجاوات مساء السبت بارتفاع تجاوز 70 ميجا خلال إجازة العيد، فيما بلغ التوليد الحالي للمنظومة 317 ميجا، موزعة بين توليد حكومي 212 منها 96 ميجا لتوربين محطة الرئيس بترومسيلة وطاقة مشتراه 105ميجا، لافتاً إلى أن برنامج التحكم الحالي ساعتان ونصف إلى ثلاث ساعات تشغيل فيما ساعتان ونصف إطفاء قد ترتفع خلال الأيام القادمة إلى ثلاث ساعات في حال ارتفعت الأحمال بشكل أكبر.

وفيما يتعلق بالوقود، طمأن أبكر المواطنين باستمرار تدفق الوقود الخام تباعاً لمحطة الرئيس بترومسيلة والخزانات ممتلئة، وهذا ما انعكس إيجاباً برفع التوليد للتوربين من 75 إلى 96 ميجا لوجود الوقود الكافي.

أما وقود الديزل والذي يشكل تحديا كبيرا خصوصاً بعد انتهاء الوقود المدعوم من السعودية، أوضح أبكر أنه تم توفير 10 آلاف طن لتأمين تشغيل المحطات خلال العيد تبقى منها مخصص يومين، وهناك توجيهات بشراء نفس الكمية لاستمرار عمل المحطات لعشرة أيام قادمة، مشيراً إلى عدم وجود أي معلومات حالياً عن تجديد اتفاقية الوقود المدعوم أو شراء كميات من السوق المحلي بكميات أكبر.

وعن وقود المازوت الذي يشغل محطتي المنصورة والحسوة البخاريتين، أشار إلى أنه خلال اليومين الماضيين وصلت الدفعة الأخيرة من المازوت المدعوم والمقدر ب9 آلاف طن تم ضخ منها 5 آلاف طن للمحطتين، ولا معلومات عن توفر كميات أخرى للأيام القادمة.

وبحسب أبكر، تمتلك كهرباء عدن توليدا خارج الخدمة مقدرا بـ40 ميجا منها 15 ميجا في الحسوة البخارية و25 طاقة مشتراة متوقع إدخالها للخدمة الشهر القادم ليكون إجمالي الطاقة المشتراة 130 ميجا خلال فصل الصيف، بحسب الاتفاقية المبرمة مع ملاك الطاقة.

وأكد أنه في حال استمر تأمين الوقود بحسب احتياج المحطات من الممكن أن يرتفع إجمالي توليد المنظومة إلى قرابة 350 ميجا وهو أعلى توليد للمنظومة منذ سنوات، ومن المتوقع أن تكون أعلى أحمال الصيف قد تصل إلى قرابة  670 ميجا، لافتاً إلى أن التحدي الأكبر هو نجاح مجلس القيادة الرئاسي بتجديد إتفاقية الوقود المدعوم أو توجيه الحكومة بتأمين وقود الصيف من السوق التجاري.

وكشف أبكر عن أبرز الأعمال التي قامت بها المؤسسة لمواجهة الصيف ومنها العمل على استكمال مشروع تصريف الطاقة لتشغيل محطة الرئيس بترومسيلة بطاقتها الكاملة 264 ميجاوات، ورفع توليد محطة المنصورة من 24 ميجا إلى 45 أواخر مايو إلى أن تصل 60 ميجا أواخر يونيو، ويجري العمل عليها حالياً من قبل طاقم أجنبي تابع لشركة وارتسلا المصنعة للمحطة. 

وأضاف إن محطة الطاقة الشمسية تم استئناف العمل بها صباح اليوم، وحالياً لا يوجد تصريح رسمي من قبل الشركة المنفذة حول موعد إدخالها الخدمة لتأخر وصول مكونات المحطة والاشكاليات السابقة على الأرض المخصصة للمحطة  بعد أن كان مقررا لها أن تدخل في شهر يونيو.

وبشأن المحطة القطرية الحسوة 2 ذات ال60 ميجاوات، قال أبكر "قامت شركة وراتسلا بأخذ التوربينين لإعادة إصلاحهما لديها على نفقة دولة قطر، ولكن هذه لن تكون ضمن المحطات المتوقع عملها خلال الصيف الحالي لأن موعد إدخالها الخدمة بين أكتوبر أو نوفمبر القادمين".