آمال اليمنيين بالسلام تتضاءل أمام التصعيد الحوثي وتساهل المجتمع الدولي

السياسية - Tuesday 14 May 2024 الساعة 07:06 pm
المخا، نيوزيمن، خاص:

تتضاءل آمال اليمنيين بحلول سلام وشيك في البلاد رغم التحركات الدولية والإقليمية لإحياء العملية السياسية والتوصل إلى اتفاق يوقف الحرب وينهي حالة اللاسلم واللاحرب السائدة منذ أكثر من سنتين.

وتحاول القوى الدولية والإقليمية الضغط باتجاه تحقيق وقف لإطلاق النار أكثر تماسكا من ذلك الذي أعقب هدنة أبريل 2022، فيما يطوف المبعوث الأممي إلى اليمن هانس جروندبرج عواصم الدول الفاعلة في الملف اليمني لإحياء مسار العملية السياسية. لكن تصعيد مليشيا الحوثي الذي لم يقتصر على الجبهات الداخلية فقط، بل امتد أيضا إلى فتح جبهات قتال بحرية مع الولايات المتحدة وبريطانيا، تسبب بتعقيدات إضافية لمسار السلام والتسوية السياسية، ووضع المجتمع الدولي والإقليمي أمام اختبار صعب، بما في ذلك دول التحالف العربي نفسها.

السبت حطت طائرة المبعوث الأممي جروندبرج في العاصمة عدن في زيارة التقى خلالها بقادة الحكومة الشرعية في إطار مساعيه لإحياء العملية السياسية المتعثرة بتعنت مليشيا الحوثي وداعمها الإقليمي إيران.

وفي هذا السياق التقى جروندبرج الأحد، رئيس الحكومة الشرعية أحمد عوض بن مبارك، وأطلعه على نتائج الجولات واللقاءات التي أجراها خلال الفترة الماضية ضمن مساعيه الجديدة من أجل استئناف مسار العملية السياسية.

وحسب وكالة الأنباء الحكومية "سبأ" بنسختها الشرعية، فإن اللقاء استعرض المسارات التي يعمل من خلالها المبعوث الأممي للتعامل مع الوضع الراهن "خاصة مع استمرار تصعيد مليشيا الحوثي وحربها الاقتصادية ضد الشعب اليمني، واستهداف السفن التجارية والملاحة الدولية، ورفضها لكل الحلول والمبادرات في تحد صريح للجهود الأممية والإقليمية والدولية والإرادة الشعبية".

ونقلت "سبأ" عن بن مبارك قوله للمبعوث الأممي: إن "الحرب الاقتصادية التي تنفذها مليشيا الحوثي ضد الشعب اليمني من استهداف منشآت تصدير النفط أو في الجوانب المصرفية واستنزاف قدرات القطاع الخاص والجبايات على المواطنين لا يمكن القبول بها أو السكوت عنها".

ولفت إلى أن "التدهور المعيشي والخدمي الذي يعيشه المواطنون وتفاقم الوضع الإنساني الكارثي هي نتائج مباشرة لهذه الحرب الحوثية، ما يتطلب موقفا دوليا رادعا وحازما تجاه ذلك".

وقالت الوكالة: إن المبعوث الأممي قدم لرئيس الوزراء استعراضا لنتائج زياراته وجولاته الأخيرة، والقلق القائم من استمرار التصعيد الذي يدفع إلى مسارات أخرى لا تساعد على تحقيق السلام الذي ينشده الشعب اليمني.

وأضافت إن غروندبرغ أعرب عن تفهمه الكامل لنتائج الحرب الاقتصادية وتأثيراتها على الشعب اليمني، والحرص على الحفاظ على فرص السلام، ومواصلة العمل من أجل إعادة الحوثيين نحو مسار السلام والتخلي عن خيار الحرب الذي لن يجلب إلا المزيد من الأزمات لأبناء الشعب اليمني.

ويرى مراقبون أنه منذ بدء الهجمات الحوثية على السفن التجارية في البحرين الأحمر والعربي، يتعامل المجتمع الدولي بتساهل ملحوظ مع تصعيد المليشيا الحوثية لهجماتها ضد السفن، فيما يبدو متجاهلا تصعيدها على الجبهات الداخلية مع قوات الحكومة الشرعية والأطراف الممثلة في مجلس القيادة الرئاسي.