د. حمود العودي

د. حمود العودي

تابعنى على

تجربة رائدة في "وصاب"

الأربعاء 24 نوفمبر 2021 الساعة 08:36 م

في وصاب العالي تجربة ملهمة جديرة بالثناء والاقتداء.

أن تشق طريقا بمواصفات عالية بطول 52 كم، بين تضاريس جبلية وعرة؛ وحدهم الأهالي من يمولون كلفة 100% المشروع، وبمبلغ يناهز عشرة مليارات ريال يمني، فهذا هو الاستثناء بحد ذاته.

أصدقائي كُثر من وصاب، منهم الاكاديمي، والشاعر، والصحفي، والباحث ورجل الأعمال، وطلاب...  الخ؛ تجدهم جميعاً يتحدثون باعتزاز عن تجربتهم الرائدة في هذا المشروع، وهم عصاميون مدنيون بطبعهم، ينشدون القانون، ويسبقون الدولة في تنمية منطقتهم، مدارس، طرقات، سدود... الخ.

لطالما حدثني الصديق أنور خالد شعب عن كثير منها.

التجربه هذه -وغيرها- تذكرني بتجربة العمل التعاوني (هيئة التعاون الأهلي للتطوير) الرائدة في سبعينيات وثمنينيات القرن الماضي، والتي أحدثت قفزة تنموية هائلة في الريف اليمني والمدينة على حدٍ سواء، إلا أن "السياسة القذرة" وأدت بتعمد دفن هذه التجربة الشعبية العظيمة!!

تحية لوصاب وأبناء وصاب، داعين المنظمات الدولية المهتمة ورجال الأعمال المحترمين لأن يلتفتوا لهذا الجهد الشعبي العظيم بالمساهمة والتمويل العاجل والدراسة أيضاً.. كي لا تتعثر هذه التجربة ويفقد أبناؤها الحلم الذي بذلوا أموالهم وجهدهم لأجل إتمامه.

* من صفحة الكاتب على الفيسبوك