جلال محمد

جلال محمد

محافظات الشمال.. لا سلام ولا حياة كريمة في ظل سيطرة الحوثي

الجمعة 27 مايو 2022 الساعة 06:52 م

قَتَل ودمّر وهجّر وشرّد الحوثي ملايين اليمنيين ولم يأته أي فعل رد صارم يوقف ما يقوم به من جرائم، سواءً من الداخل بنخبه الموتورة والمصلحية، أو من المجتمع الدولي الذي طالما تشدق بدعمه لكيان الدول وحقوق الإنسان والحرية، ورفضه للمليشيا والجماعات المتطرفة بشتى أشكالها، وكل ذلك شجعه للتمادي أكثر وأكثر وصولاً إلى رفضه لكل مسعى للسلام، وتعنته أمام أي محاولة لرفع المعاناة عن كاهل اليمنيين، وإصراره على أسر عموم الشعب الواقع في المحافظات الواقعة تحت سيطرته واتخاذهم أداة للمقامرة السياسية وحطباً لحربه العبثية ودروعاً بشرية يحتمي خلفهم من أي محاولة وطنية وعربية قد تستأصل شأفته.

على مدى سنوات ثمان تفنن الحوثي في إيذاء اليمن كدولة وشعب، ودمر كل ما تصل إليه يده من مؤسسات الدولة أو من مظاهر الحياة الاجتماعية المتعايشة سلمياً مع الآخرين، ونهب قوت اليمنيين والمساعدات الإنسانية المقدمة إليهم وهذا ليس تجنياً، بل تقارير أممية موثقة تؤكد أن المواطن اليمني أصبح في عهد الحوثي عبارة عن فم مفتوح وبطن جائع ينتظر الإحسان من منظمات الخارج، وتحول اليمن ببركة مسيرة الخراب الحوثية إلى بلد غير صالح للعيش، ورغم ذلك يسمي الحوثي نفسه سلطة، ودولة، ويحكم الشعب بقبضة إرهابية وأمنية وبطش وتنكيل فاق كل ما في الإرهاب من إرهاب، دولة الحوثي القائمة على جيوب المواطنين دون الالتزام بأي مسؤولية قانونية مفروض أن يقدمها لمن يتحكم فيهم.

لم يكتف الحوثي بما نهبه، وينهبه من إيرادات عامة منذ انقلابه، كما لم يكتف بابتزاز التجار ونهب أراضي الدولة، فقفز لنهب ما بيد المواطن اليمني من أرض وعقار، وباسم "الأوقاف" صار الحوثي يسطو حتى على جزر الشوارع في صنعاء الأسيرة، وأصبح شريكاً لكل مواطن يريد بيع عقاره، فهناك مبلغ يتراوح بين 10 و15% من قيمة أي عقار، وسوف يستمر مسلسل النهب والتنكيل إلى أن يثور الشعب على قاتله، وتؤمن النخب السياسية والعسكرية الرافضة للمشروع الحوثي بيمنيتها، وشرف الفداء الحقيقي والتضحية لاستعادة الوطن وتحرير الشعب، وتتسامى وتترفع فوق مصالحها الشخصية والحزبية، ليكون اليمن فوق الجميع وتشير بوصلتهم جميعاً نحو العدو الحوثي.

ما يجب أن تفهمه النخب أن الوضع مزرٍ جدا في صنعاء وغيرها من مناطق سيطرة الحوثيين، وأن الشعب يموت وليس بيده شيء يفعله أمام آلة الموت الإرهابية لذراع إيران في اليمن، ولا جدوى من أي تحرك يقوم به الشعب وهو يشعر بالخيبة ويرى الخذلان المستمر والشتات المتواصل بين النخب التي يفترض عليها أن تطبق ولو ربع شعاراتها الوطنية التي ترفعها ليل نهار.