بسيم الجناني

بسيم الجناني

تابعنى على

الحديدة بلا كهرباء والحر يهدد حياة سكانها

الأربعاء 08 يونيو 2022 الساعة 09:23 ص

الزخم الذي واكب الحملة (حملة عرض معاناة سكان الحديدة جراء شدة الحر وانقطاع الكهرباء في وسائل التواصل الاجتماعي) وشارك فيها كثير من النشطاء والصحفيين والإعلاميين والفنانين من كافة المحافظات دليل على مظلومية أبناء المحافظة ومعاناتهم.

تحية لكل من استشعر آلام المواطنين وأسهم في نقل معاناتهم، ولا عزاء لمن يقتات السحت، مهمته تقتصر على التطبيل والتدليس.

الحملة مستمرة.

*    *   *

(يونس أحمد) وكيل برتبة "لص" تم تعيينه (من قبل الحوثيين) على الحديدة وكيلا للمحافظة، يقول لكم (في منشور له): إن الحملة مشبوهة!

هذا "السفيه" يظن أن الناس ساذجة وغبية مثل الهلافيت اللي يطبلوا له.

 لدينا محطة توليد طاقة كهربائية في رأس كثيب ومحطة أخرى في مديرية الحالي لو تم توفير المازوت والديزل لهما وتشغيلهما بطاقتهما الكاملة لغطتا كل المدينة، ويسمي مطالبة الناس بالكهرباء ومعاناتهم بحملة مشبوهة..!

هذا الأرعن وأسرته يتنعمون بكهرباء لا تنطفئ في منازلهم، لذلك صعب جداً أن يشعروا بما يعانيه المواطن.

*   *   *

في السابق كان عذرهم "العدوان واحتجاز السفن"، الآن (يقولون) حملتكم مشبوهة والعذر بانقطاع الكهرباء "قيام المرتزقة بقطع كهرباء محطة مأرب".

هل رأيتم أنجس وأوسخ من هكذا شخص يقتات وينهب من "ظهر البيارات".

أي شخص ترونه يطبل أو يمتدح في هذا الشخص اتفلوا بوجهه واحتقروه.

*   *   *

أحد الإخوة التقى اليوم بمدير الكهرباء في الحديدة ونقل عنه هذا الحديث لتعلموا فقط من المسؤول عن المعاناة ومن ينهب صندوق دعم الكهرباء في صنعاء دون توفير مشتقات نفطية:

"اليوم التقيت بالأخ المهندس عبدالرحمن حجر مدير منطقة كهرباء الحديدة ودار الحديث بيني وبينه لأكثر من ساعة ونصف حول موضوع الكهرباء ومشاكلها".

قال لي بالحرف الواحد "أنا مستعد أن أولع الكهرباء 24 ساعة بقدرة 75 ميجا إذا الدولة أعطوني ديزل ومازوت، وأنا مستعد أن أغذيها مجانا للمواطنين من غير مقابل خلال فترة الصيف، لكن الدولة لا تدعم والصندوق بيد وزير المالية وليس بيدي أي حل لتخفيف المعاناة".

*   *   *

هذه الأيام تولد محطة رأس كثيب 15 ميجا فقط، 6 ميجا تذهب لصنعاء، 2 ميجا لسكن المحطة و7 ميجا تذهب لمحافظة الحديدة بجلالة قدرها ولناسها المساكين رغم أن أحمال الحديدة هذه الأيام تحتاج 70 ميجا، فتصل لهم الكهرباء ثلاث ساعات وأقل كمان.

 حتى في أسوأ الظروف وانعدام المازوت لا بد أن يكون لصنعاء نصيب من القسمة.

*جمعه "نيوزيمن" من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك