زين العابدين الضبيبيزين العابدين الضبيبي

رسالـة إلى الإمام ..

مقالات

2020-02-20 17:15:55

يا إمامْ
لقد سرقوا السيفَ من دارنا
والطعامْ
وها نحنُ من صخبِ الجوعِ
في ضيقِ أحشائنا
لا ننامْ
وها جيشهم يترصدُ
بين حناجرنا خائناتِ الكلامْ.

أنا جائعٌ يا إمام...
وبي ألمٌ بربريٌ سنابكهُ ناشباتٌ بظهري وضاربةٌ في العِظامْ
ولكنهمْ يا إمام يقولون:
إن الدواءَ لمثلي حرامْ
لأني تبرأتُ من سفكهم لدمِ الصبحِ
لم أمتثلْ ليدٍ تتخطفُني للوراءِ
وتُسكِرُني بنبيذِ الظلامْ.

أنا جائعٌ يا إمامْ
ولستُ أقولُ مجازاً
فلا خبزَ في منزلي أو إدامْ
وجيران بيتي
من الآل لكنهمْ يا حبيبي لئامْ
فهل أنتَ أوصيتهمْ يا إمام؟
بأن يأكلوا كل ما لذَّ من نِعمٍ
وبسطتَ الموائدَ من أجلهمْ
ثم خصصتنا وحدنا بالصيام؟

أجب يا إمامْ
أفي الـ "نهج" أوصيتهمْ
أم بعثَتَ رسولاً يحدثهمْ في المنام؟
وهل خُلقَ القحطُ من أجِلنا
ولهم أرسلَ اللهُ
ما في سماواتنا من غمامْ؟

أنا خائفٌ يا إمامْ
لقدْ أُتخمَ السجنُ من إخوتي
وطغى البغي
وانتُهِكتْ حُرماتُ الكرامْ
وصارَ الذي يكنسُ الظلمَ
عن ثوبهِ وجبةً للزنازينِ/
أطفاله للرزايا مُدَامْ.

أنا جائعٌ يا إلهي
ومتهمٌ بشهيقِ العدالةِ متهمٌ
باحتساءِ السلامْ
ولم تشبعِ الحربُ من إخوتي ورفاقي ومغلقةٌ كل نافذةٍ للوئامْ
أمنْ أجلِ هذا خلقتَ الأنامْ؟

وهل أنتَ أوصيتهمُ يا إمامْ؟
لقد وضعوا القيدَ في كلِّ ساقٍ
ومن بيتنا
سرقوا الحلمَ يا سيّدي والحَمَامْ.

إنا جائعٌ يا إلهي
أنا جائعٌ يا إمامْ
وبي وجعٌ في مفاصلِ عمري
وداءٌ بلا شرفٍ يتسربُ كلّ مساءٍ إلى جسدي ويقيمُ الخيامْ
ولا زاد في بيتنا أو دواء
ولستُ أحبُ النظامْ
فأيهما يا إلهي حرام؟
لقد أتقنوا الضربَ تحتَ الحزامْ
وإنِّا إليكَ نردُ الخصامْ
عليكَ السلام عليك السلامْ.

-->