الموجز

حسن العدينيحسن العديني

كانوا دائماً داخل "الخيانة"

مقالات

2020-06-19 20:32:04

ظن البعض أن "الإخوان" كشفوا عن سوأتهم، هم كذلك منذ خلقتهم الاستخبارات البريطانية.

لا جديد في المشهد.. لقد كانوا دائماً داخل الخيانة.

* * *

كان التنظيم الناصري في اليمن مخترقاً من الأمن الوطني.

وقد نشرت الوحدوي في 96 وثيقة بخط العميل يطلب ترقية من رتبة مقدم وتوصية من قائد عسكري كبير.. وكان عنوان الخبر على الصفحة الأخيرة بالوحدوي "تجسس جميل".

لا بأس.. جميل لم يعد يخجل وإن كان يصفق بحرارة حين يذكر اسم جمال عبدالناصر في محفل.

الغريب هو الأقل منه ذكاء والأكثر ميلا إلى الثرثرة الذي زرعته المخابرات المصرية.

كان زملاؤنا الطلاب في مصر يستدلون به لاتهامنا بأننا نشتغل مع الأجهزة المصرية.. ولم يكن في تقدير أي منا أن يكون بيننا جاسوسا.

في 1980 طرد ذلك الطالب الفاشل من مصر ليتلقفه التنظيم ويعيش بين قياداته في دمشق وطرابلس وبيروت واثينا ونيقوسيا.. ثم نفاجأ به في زيارة ضريح جمال عبدالناصر.

لم تقف قيادة التنظيم الناصري أمام السؤال كيف غفرت المخابرات المصرية ل"علي الضالعي" ولم تسامح "عبده أحمد صالح" الذي طردته من كلية طب القصر العيني فأكمل في ليبيا ولم يزل محروما من رؤية النيل.

الضالعي الذي تسلل إلى المؤتمر الخامس للتنظيم وكشف عضوية الحمدي فيه يتواجد في كل محفل..

السؤال لقيادة التنظيم ان تكشف اللغز، لكنه بعد ذلك لأعداء التفاهة.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك

-->