الموجز

أحمد محمود النويهيأحمد محمود النويهي

هَذا المَساء نُغني عَدن..

مقالات

2020-07-17 21:18:50

ثَمّة بَحر يَتدفَق بِخَياليِ بَعدّ طُول غِياب.. هَذا المَساء عَاصف بِشبقٍ يَرغي بِخيالِ الَشغف، ثَمّة شَوق لِعناقَات سَردُها يَطُوّل.. يَا انتِ كُونيِ بِانتِظاريِ عِند الخَلِيج سَنحتَفيِ، سَنحفلُ بِعيناكِ، والَقمر، سَنغنيِ يَا عَدّن الثَورة، والحُب فِيِ بَحرِك سَكن، يَا قَبوة الَكاذيِ، يَا مَوسِم الاهَازيِج، وصَوت البَلابل، سَنغنيِ مَع الَموج، والَمراكب والاَشرِعة، سَنغني يَارفيِقة الَدّربِ، ويَا عَبق البَخور، يَا صَوت النَايِ فِي اصِطخابِ البُحور عَلى سَاحلِ الرَملِ، اشَتاقك جداً لِنثرثِر عَنها المَدينة "الكُوزمبوليِتية"، سَأحكي عَن رِحلة التَكوين فِيِ سِفرّ ارتِحالِ الأزمِنة، سَأنثر عَنكِ مَا يَرقى بِخَيال الموج عِند انثِناءِ الأشرِعَة..

يَا رعَشة الُصبح ويَا صَهوة الخمر، مُنتَصف العُمر بَعد لِم أسَتفيِق مِنْ سَكرتيِ، والقَهقهَاتُ بِعينيِ، تَدمي شَفتي، والرِفاق آخَرهم اختَفى هُنا، تَاه بَحر اللّيل تخطفته كِيانات، تنَازعته الجِهات، تَقاذفته الأمواج العَاتية، كَان يَقرأ سُورة التَكوين يُكني، يُمعنيِ، يُغنيِ، يُثنيِ، يَقطف مِنْ ثَنايا الوَجدِ زَهر العُمرِ، يُطريِ الَصباحات بِوتر الأغُنية، يُناجي، يُناغي، يُنادي، التِلال، الجِبال، الوِديان، السُهول،

المَوج، الفَيافيِ، القِفار، الوِهاد

الرَمل، الطِين، الُطمىّ، الحَصىّ،

الأحجَار، الأزهَار، الأطيار،

النَجم الكَوكب السَيار، عَلى اليسار تَصطَخب القصيدة شِعراً، ونثراً، قَافية،

وتَفعِيلة،،،

-->