الموجز

م. مسعود أحمد زينم. مسعود أحمد زين

الشارع هو الجنوب.. عن تغييرات لملس وأداء الانتقالي

مقالات

2020-09-21 02:38:08

على خلاف كثير ممن تناول ابعاد التغييرات الادارية لكل مدراء مديريات عدن ومؤسستي الكهرباء والمياه باعتبارها قرارا ايجابيا للمحافظ الذي جاء من معسكر الانتقالي من دون اسباب اساسية اخرى، اعتقد ان ما حصل لا يمكن أن يكون بعيدا عن الحقائق التالية:

1) الرغبة في التغيير في عدن وتحسين الاداء للادارة العامة موجود لدى الانتقالي منذ البداية وتحديدا منذ اعلان الادارة الذاتية لكن اطراف اتفاق الرياض الاخرى (السعودية والشرعية) كانوا ضد ذلك بشدة وهددت بتحركات عسكرية واقتصادية وسياسية ودبلوماسية اقوى قد تؤثر اكثر على الأوضاع العامة وتضع الانتقالي في مواجهة مباشرة مع السعودية والشرعية، وهذا سيناريو فيه من المخاطر الكثير.

2) بسبب ذلك فضل الانتقالي الاطار التفاوضي مع شركاء اتفاق الرياض وقبل بمبدأ وقف التصعيد مقابل وقف التحشيد على عدن ووقف البرامج الخفية الداعمة لذلك التحشيد.

3) بكل اسف تنازل الانتقالي عن ورقة الشارع وحول اجراءات الادارة الذاتية إلى وضعية (الطيران) ووضع بيضه السياسي كله في سلة مفاوضات الرياض دون غيرها وتنازل عن ورقة التصعيد دون أن يتنازل الطرف الآخر عن اي من برامجه التحشيدية.

4) جاء التردي الاخير لخدمات الكهرباء والمياه في أسوأ شهور الصيف سبتمبر في عدن مترافقة مع تجاهل متعمد منذ اشهر لمطالب المعتصمين العسكريين وفارق الحياة احد الضباط في ساحة الاعتصام وهو يطالب بأبسط حقوق الإنسان (راتبه التقاعدي) من امام التحالف.

5) هذا الوضع القابل للانفجار كثورة شعبية ربما ستخرج من ايدي الجميع والتي كان مقررا للتظاهرات ان تبدأ اليوم الأحد؛ وفي نفس الوقت الدعوات الجادة منذ يومين لبعض الفعاليات السياسية لتوسيع المشاركة الشعبية في اعتصام العسكريين وتصعيد فعالياته.

6) الأسباب في البند اعلاه هي التي أجبرت اطراف اتفاق الرياض (السعودية والشرعية) على قبول بدء تغيير الادارة العامة لعدن دون معوقات وأعطت محافظ عدن (الانتقالي) الموافقة الضمنية على التغيير والاسراع في تنفيذ ذلك خلال ساعات فقط (صبيحة اليوم) وقبل ان تبدأ اي تحركات للشارع.

7) الخلاصة: الشارع هو اقوى سلاح يمكن الضغط فيه لتغيير اي معادلة واجبار اي طرف الخضوع له..

الطرف السياسي الذي يقدّر هذه الحقيقة يمكن ان يبنى عليها الكثير، والطرف الذي لا يقدّر ذلك يروح يأكل (تمر).

*من صفحة الكاتب بالفيس بوك

-->