الموجز

عبدالله فرحانعبدالله فرحان

سبتمبر الثورة والنزعة الداعشية في تعز

مقالات

2020-09-28 09:59:47

في ليلة الخميس ال 26 من سبتمبر 1962 كانت ولادة يمن الثورة.. يمن الجمهورية التي لا تقبل ان تعود إلى ماضي ما قبل الجمهورية.

26 سبتمبر يوم خالد خطت احرفه دماء ابطال اليمن ممزوجة بدماء ابطال مصر العروبة وكان يقف خلفهم زعيم العروبة رمز الامة العربية وقائد التحرير حبيب التاريخ جمال عبدالناصر الذي عزف باظافر يديه الحان نشيد سبتمبر وهو يتلو على النجوم بيانا صاغه ليلة الخميس القضاء. 

مجددا عزم مسار الثورة حتى النصر السرمدي مرددا قسم الخلود المنتصر. قسما لن ينال منك دخيل أو يبيع المكاسب العملاء..

وبهذه المناسبة ذكرى ال 58 لثورة سبتمبر المجيدة اجدد القسم بالإنابة عن كل يمني سبتمبري ونعاهد ابطال جبهات الصمود في مختلف بقاع اليمن بان النصر حليفهم وان سبتمبر الجمهورية ستنتصر ولن تقبل بسبتمبر رجعية أو امامية ولن نعود إلى ما قبل سبتمبر.

أحيي الابطال في تعز الصمود واحيي جبهات حراس الجمهورية في الساحل وابطال المقاومة الجنوبية وجبهات مأرب والجوف..

 احيي قيادات التحرر الوطني التي لم تقبل بصفقات السلالة الامامية ولم تنسق خلف اجندة الرجعية.

 احيي كل قيادي وصوت وطني حر يرفض المليشاوية ويقف في وجه نفوذ السلاح المنتهك للحقوق والممتلكات.

الرحمة لشهداء سبتمبر وشهداء معارك التحرير والسلام كل السلام إلى روح عبدالناصر والنصر للأسود المرابطين في الجبهات بكل صمود وثبات امام صلف السلالية بقايا الامامية والنصر كل النصر دون نقصان لعشاق الحرية والعدالة والخزي والهزيمة لكل حلفاء الرجعية اعداء الحرية ايا كانت مسمياتهم وتحت اي شعار يستظلون.. 

***

في ذكرى 26 سبتمبر وبتمويل عشرات الملايين لاحياء الاحتفالية عادت النزعة الداعشية مجددا إلى رواد التباهي بالسبتمبرية ودعاة الدولة المؤسسية فذهبوا في صبيحة 26 سبتمبر إلى تنفيذ جرائم وحشية قتل وسحل وتمثيل.

حيث اقدمت مجاميع مسلحة عسكرية وامنية وبدعم من قيادات على ارتكاب جريمة الاعدام خارج القانون وسحل وتمثيل بالجثة بصورة إرهابية بشعة ضد المدعو ايمن الدامبي عند زيارته لوالدته في حي عصيفرة.

وكان محافظ المحافظة الاستاذ نبيل شمسان رئيس اللجنة الامنية قد سبق له اصدار توجيهات بتاريخ 10/8/2020 إلى اللجنة الامنية لملاحقة المطلوبين امنيا من منتسبي الجيش والامن على خلفية اشتباكات سابقة كان الدامبي طرفا فيها وتقديم الجناة للمحاكمة ورصد لتلك المهام ميزانية مالية بقيمة 20 مليون ريال ولكن النزعة الداعشية لم تقبل الا ان تعود للواجهة لتزيد في المزيد من التشويه لوجه تعز، حيث ذهبت نحو حملات داعشية رافضة للضبط المؤسسي باصرار عجيب من قبلها وقياداتها على تقديم تأكيدات للعالم اجمع بانها سلطة واقع مليشاوية داعشية ولن تكون يوما دولة أو ادوات مؤسسية..

العزاء لسبتمبر في ذكرى عيده ال 58 والعزاء لتعز كل تعز بهذه الممارسات الإرهابية والعزاء لوكيل اول د.عبدالقوي المخلافي في ابن عمه ايمن الدامبي.. 

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيس بوك

-->