أحمد الجعديأحمد الجعدي

خبز ونت..

مقالات

2020-10-11 16:39:53

‏الحل في تصوّر النّاس للواقع يكمن في انتظار نتيجة الحرب وانتهائها، وهذا الشيء غير صحيح.

‏مهما كانت نتيجة الحرب من المستحيل أن تكون مرضية لجميع الأطراف، ثم متى تتوقعون أن تنتهي الحرب، وإن انتهت متى تتوقعون الانتهاء من آثارها؟

لن يكون مستقبل اليمن الجيوسياسي وشكل الدولة ما بعد انتهاء الحرب هو الشيء الأهم، ما يهم هو آثار الحرب التي كل يوم تستحدث نزاعات وصراعات جديدة يزداد معها الوضع تعقيداً وتحتاج وقتاً طويلاً لإزالتها، هذا في حال انتهت الحرب أصلاً.

مهما كانت المدة التي يتوقعها المتفائل لانتهاء الحرب قصيرة إلا أنها لن تقل عن جيل كامل، هذا بالإضافة إلى أن الحرب تحتاج أجيالاً للتخلص من آثارها.

‏بدأ الصراع سياسيا ثم طائفيا ثم انبرى أنصاف المثقفين منظرين لهذه الحرب فتوالدت الصراعات المذهبية والعرقية والقبلية التي تحتاج لمعالجة آثارها في حال انتهت الحرب وقتاً طويلاً.

‏بالإضافة إلى أن اليمن متخلفة في قضايا المرأة والمهمشين وغيرها من قضايا الحقوق والحريات وكلها تعتبر تحدّيا كبيرا لأي بلدٍ موجود على ظهر البسيطة، هذا ان فرضنا جدلاً أن نظام ما بعد الحرب استطاع توفير الخدمات وعالج قضايا الفقر وأوجد حلولاً كافية لمشاكل التعليم، كل هذا يحتاج دهراً لحل المسألة.

‏إن التفكير النمطي بأن الحلول والواقع يتم حلحلته بشكل متوال غلط كبير ويحتاج زمناً طويلاً أيضاً فيما لو اعتقد النّاس ذلك أو مشوا قدماً في ذلك الطريق، إن ما يجب علينا اليوم هو إيجاد حلول تمس المواطن حتى في ظل استمرار الحرب.

‏المواطن هو أكثر شيء تضرر في هذه الحرب، وهو الوطن، هو الشعب، وكل شيء، لهذا فإن علينا الحرص في أن يبقى هذا الشيء سليما بغض النظر عن من يموتون في هذه الحرب ممن ترسلهم فرق الموت للجبهة، يجب أن يكون هناك في المقابل مشاريع تعيق استمرار هذا الخيار، وخلق الخيارات البديلة سيكون بيد الشعب.

الخبز والنت هو الحل:

‏أرى ان يتوفر الخبز والانترنت لكل مواطن يمني بأي شكل من الاشكال، يجب أن يحصل كل فرد على حصته من الخبز وحصص النت بالجيجا بايت وأي قوى لا تستطيع أن توفر ذلك، ينقلب عليها الشعب ويستمر بالمطالبة بحصته من الخبز والنت، حتى الاطفال لا بد وان تصل لهم حصصهم بالجيجا بايت.

‏على الشعب ان يبرمج مطالبه وافكاره على هذا النحو ويتمسك فيها، إلى ان تتحقق، خبز ونت دون قيود، كل شيء مفتوح، العاب، تعليم عن بعد، ترفية، +18، فكر، تواصل ولتستمر الحرب ولن نكون مهتمين بالنتيجة وسيخرج من رحم الحسابات العقيمة جيل يمكن له أن يبدأ من حيث انتهى اليه العالم.

-->