بدر قاسم محمد

بدر قاسم محمد

تابعنى على

قطر تنهب آثارنا وشواهد حضارتنا التليدة

منذ 117 يوم و 19 ساعة و 6 دقيقة

حتى نكون دقيقين في المصطلحات الإعلامية:

ما فعلته الأسرة المالكة القطرية، ووفق التقرير الفرنسي، يسمى عملية نهب آثار جنوبية حضرمية وليس عملية سرقة.

 هناك فرق بين التوصيفين، النهب يختلف عن السرقة ويضع للقضية توصيفا قانونيا آخر، وحتى تاريخيا، يهم الجنوب وحضرموت ولا يهم اليمن والجماعات الإسلامية.

كما أنه على صعيد منفصل يشهد الشمال اليمني أكبر عملية تجريف لتاريخه من قبل جماعة الحوثيين، التي تحدث زعيمها قبل أيام عما وصفها بالهوية الإيمانية المتصلة برسول الله، في إطار عقائدي يعلن القطيعة مع التاريخ ما قبل الهوية الإيمانية - حسب وصف عبدالملك الحوثي- الذي يعتبر الحديث عما قبل هويته المزعومة دعوة جاهلية وكفرا.

ما تم نهبه من آثار حضرمية جنوبية تخص حضرموت والجنوب "الكافر" في عرف الجماعات الإسلامية اليمنية، وبالتالي هذا يضفي على عملية النهب مشروعية دينية تستهدف التاريخ والجغرافيا الجنوبية تضاف لمشروعية استهداف الإنسان الجنوبي عبر إصدار الفتاوى بقتاله وقتله.

وقطر شريك تاريخي في هذا الجرم بحق التاريخ والجغرافيا والإنسان الجنوبي.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك