وضاح العوبلي

وضاح العوبلي

تابعنى على

القرارات الغبية وطبيعة تفكير مسؤولينا

منذ 27 يوم و 22 ساعة و 37 دقيقة

الشيء الوحيد والممكن لدى سلطات هذا البلد هو إلحاق الضرر بالشعب، ومضاعفة معاناة أبنائه.

فمراعاة ظروف المرحلة، غير ممكن!كذلك البحث عن تسهيلات استثنائية للمواطن اليمني، غير وارد.

لا تعتقدوا أن قرار منع دخول مركبات الدفع الرباعي، جاء بعد دراسة، أو مناقشة، لبحث جدوى تطبيقه، أو ما هي ايجابياته وسلبياته. 

قرار كهذا، ربما جاء كاستجابه لحديث عفوي من مرافق شخصي لأحد المسؤولين الكبار، وقد تكون الكلمة زلت عليه في مجلس قات، بأن الحوثيين يعوضون ما فقدوه من الأطقم والآليات في الجبهات، بشراء هذه المركبات من المغتربين العائدين إلى اليمن..

ونظراً لفراغ المسؤول، وحتى يُثّبت أنه مهتم بالأوضاع، وأن عنده حس أمني عالِ، فقد يحول الكلام إلى تقرير سري ومهم وعاجل ويرسله إلى الجهات العليا في السلطتين اليمنية والسعودية، موضحاً أن هذا التقرير قد صيغ بعد مراقبة ومتابعة استمرت لأشهر ممن كلفهم بهذه المهمة، وسيشّدّد على ضرورة منع خروج هذه المركبات وبأسرع وقت، وهو ما تم، بعد تعميم البلاغ إلى المنفذ. 

يستطيعون أن يلحقوا الضرر بالمواطن دونما أي اكتراث لتبعات وانعكاسات قراراتهم الغبية التي لم ترتكز على أي أساس، ويعجزون أمام أي حل لهذه المعاناة التي يتجرعها المواطن اليمني في المنفذ، والتي لن تُحل الآن إلا بجهود ومتابعة من أعلى المستويات، تنبثق عنها قرارات من أعلى الهرم للسلطتين اليمنية والسعودية لإلغاء هذا القرار. 

كل شيء صعب لدى سلطاتنا، إلا إلحاق الضرر والأذى وتعكير مزاج المواطن المعكّر أصلاً، فهو أسهل مهامها. 

الحل البسيط لهذه المعضلة يتمثل بأخذ إلتزام خطي من المغترب، بعودته بنفس المركبة التي خرج بها، وبرقم اللوحة والمكينة والقعادة، وهذا يكفي لتسمحوا لهم بالخروج لقضاء ما تبقى من اجازاتهم بين أهليهم وأولادهم. 

نتمنى أن نرى قرارات مدروسة للتأثير على المليشيات وقدراتها العسكرية بشكل مباشر.

أما ما نراه فليس سوى قرارات تضر المواطن البسيط، وتؤدي إلى تنفيره.

كم طالبناكم بضرورة بيع النفط والغاز للمليشيات نقداً وبالعملة القديمة، لتتمكنوا من استنزافها ومصادرتها، وبالتالي إرغام المليشيات على التعامل بالعملة الجديدة، إلا أننا للأسف، لم نر منكم تحركاً في هذا الجانب الاقتصادي المهم، وهو ما جعل المليشيات تحصر تعاملاتها في مناطق سيطرتها بالعملة القديمة فقط، ما تسبب بإيجاد فارق كبير بين قيمة العملتين لصالحها.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك