خالد سلمان

خالد سلمان

تابعنى على

من دمر الوحدة اليمنية؟

منذ 33 يوم و 6 ساعة و 39 دقيقة

أنتم دمرتوا الوحدة.. فمع كل طلقة تأكل قطعة من اللحُمة الوطنية، مع كل ممارسة عنصرية أو قبلية استعلائية، تكسر مفصلاً من جسم الوحدة.

أنتم هشمتوا الوحدة باختزالها بسلالة وخلافة وبئر نفط، سادة وشعب من الأُجراء العبيد، ثم ترفعون شعار الوحدة أو الموت، لتبرير استمرار نهبنا، وقتلنا إن تحركنا لتصحيح المسار، وإعادة ضبط ووزن المعادلة.  

أنتم جعلتم من الوحدة أو الموت، الموت وليس الحياة من أجل المزيد من الحياة، أنتم نحرتوا الوحدة بتسويقها، ليس بتحقيق أحلام الناس والمواطنة الواحدة، والشراكة الحقيقية في السلطة والثروة والقرار، بل بقوة البندقية. 

حرب 94 مزقت الوحدة في نفوس جيل وِلد في ظلها، فلم يرَ فيها سوى أباً مفصولاً عن عمله، أو جنديا شقيقا مسرحا من وحدته، أو شابا يُقتل وتنتهك حقوقة، لسبب بسيط حقير، فقط لجنوبيته، أو شماله الفقير غير المبندق، بقوة القبيلة وهمجيتها.

 لم يرَ هذا الجيل في الوحدة المغتالة غير ارض منهوبة، ومصنع مخصخص مصادر، قلة ثرية وشعب يسكن شوارع البطالة والأرصفة.  

ها هي ذات الشعارات التصفوية الذابحة، ما زالت تُرفع باسم وحدة قوة، ستقودنا نحو كانتونات ودويلات وجهويات ممزقة متعددة. 

أنتم صلبتوا الوحدة، افقرتوا ودمرتوا شمالاً وجنوباً أحلام الجميع. 

ايا تكن شعاراتكم، تظل وحدة القوة والنهب والفيد، وحدة زائفة. 

الوحدة ليس جملة تُقال من منصة الخطابة، وليس وعظ درويش دين، الوحدة كرامة وفرصة عمل، مواطنة وعدل ومشفى، مدرسة، جدران بيت وقرص رغيف، وكل تلك ذهبت بسطوة حرابكم، وهوس الحكم بسلطة المذهب والقبيلة وضرب النار.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك