وضاح العوبلي

وضاح العوبلي

تابعنى على

إسرائيل لخامنئي وحرسه الثوري: سنجردكم من كل شيء

السبت 05 يونيو 2021 الساعة 10:52 ص

من خلال عمليات الاستهداف المتعاقبة للمنشآت السيادية والحيوية في إيران، يمكننا القول إن "إسرائيل" قد تمكنت من سحب "إيران" إلى مسرح الحرب التي تريده -إسرائيل- وتتقنه، وتملك أدواته، مع ضمان أن عامل الحسم في هذه الحرب سيكون لصالحها.

وتبدو النتيجة واضحة مسبقاً من خلال البلاهة الإيرانية أمام العمليات الاخيرة، مع انها عامل تهديد خطير يهدد بنسف ايران كلياً.

عسكرياً، تمكنت إسرائيل من تفريغ ايران من اسلحتها التقليدية التي اصبحت عديمة الجدوى لأنها تتلاءم مع حروب الجيل تحت الثالث، امام قفز اسرائيل لفرض معادلة متقدمة للتعامل مع ايران، بحروب الجيل الخامس، وهو ما يجعل ايران كسيحة ومستهدفة بكل ترسانتها الصاروخية، وحتى النووية ايضاً.

ستبدو ايران بل وقد بدت، عاجزة عن خوض حرب بهذه الطريقة، وستجثو على ركبتيها ان كثفت اسرائيل عملياتها ضدها، او حتى في حال استمرت العمليات الاسرائيلية ضد المنشآت الاستراتيجية والسيادية الايرانية، بهذه الطريقة غير المباشرة التي نتفاجأ بها بين  الفينة والاخرى.

اسرائيل وهي تخوض هذه الحرب، تدرك انها قد وضعت ايران في وضع مُحرج امام شعبها، وامام ادواتها ممن يتغنون بقوتها ويعتبرونها درعهم الحصين.

بصورة أوضح.. تمكنت اسرائيل من جعل ترسانة السلاح الايراني مجرد خردة، لأنه اعجز من ان يقدم لايران اقل عامل صد دفاعي، يقيها من تبعات هذه العمليات المتطورة، بل واصبح هذا السلاح المتكدس في المخازن عبئاً على ايران، وخطراً يهدد امنها القومي.

وما يدريكم اننا قد نشهد تفجير واحتراق مخازن تلك الأسلحة الإيرانية المكدسة عما قريب!!؟

بنفس القدر يمكن اعتبار المنشآت النووية خطراً يهدد شعب وجغرافيا ايران، اكثر من الخطر الذي تمثله تلك المنشآت على الاقطار والشعوب المجاورة..!

الخلاصة: 

ايران عاجزة عن حماية نفسها.. تبدو مكتوفة الأيدي، بل عاجزة عن الدفاع عن نفسها بتقنياتها واسلحتها البدائية والتقليدية، امام طرف آخر يستخدم تقنية متطورة للغاية، سترهق ايران بلا شك. 

وآخر العمليات:

 - اغراق اكبر سفينة دعم لوجستي عسكري ايراني في الخليج. 

- احتراق مصفاه نفط إيرانية، وانتشار النيران في اكثر من 18منشأه تخزينية للنفط في المصفاة. 

السؤال امام القادة الايرانيين هو:

ماذا لو تزامن استهداف عدد من منشآتكم ومصالحكم بأكثر من عملية في نفس التوقيت؟

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك