عبدالسلام القيسي

عبدالسلام القيسي

تابعنى على

"علي المعمري".. سارق مبهرر ولص مساعدات الجرحى

الخميس 24 يونيو 2021 الساعة 06:58 م

يختلف أبناء تعز حول كل شيء، كل شيء، إلا علي المعمري، المحافظ الأسبق، يتفقون على فساده.

* * *

بصفته محافظ تعز الأسبق يصرخ علي المعمري في الجزيرة: لا نريد مساعدات من طارق.

ينسى المعمري أن لمواجهة كورونا أرسل العميد إغاثة طبية بقدر 40 مليون ريال يمني، فيما تخلف هو وجماعته وضاعت إيرادات مدينة تعز ولم تلتفت قطر ولا تركيا لتعز، كان محافظا!

* * *

يسيء علي المعمري لقيادة السلطة المحلية في تعز بزيارتها للمخا.

الآن ندرك سبب الهجمة على عارف جامل واقتحام مكتب المحافظ ومغادرة عدنان رزيق للمشهد، بل وانقلاب عسكري خفي ضد المحور ومحاولتهم الزج بمعركة بين القوى القبلية في تعز والدعوات للتظاهر واشغال الرأي العام والتخلص من القفازات التي استهلكت بالحجرية لمعارك قادمة ودخول توكل بخط الثورات المزيفة وحراك الشارع التعزي من قضية إلى أخرى وإلى أخرى وإلى أخرى.

ليس من فرط كلام المعمري فالقطرنة عندما تبدأ بخطوة تشغل الرأي العام بهوامش أخرى للعمل بهدوء وترتيب وضع معاركهم وهكذا فعلوا في الحجرية قبل الاقتحام واقالة الشرطة العسكرية اليوم له صلة واسم الخولاني مستهلك ومتسخ ويريدون اسما جديدا ينفذون به خطواتهم القادمة فالقادم مليئ بسواد الأفق.

* * *

لا يمكن فصل كلام المعمري بالجزيرة عما يحدث بالشارع التعزي من تظاهرات وقضايا يومية وتناقضات واعادة ترتيب وتموضعات.

لا يمكن فصل كلامه عن المعركة الحامية الوطيس بين توكل كرمان وعارف جامل في الفيس بوك، صدقوني لا يمكن فصل ذلك.

لا يمكن فصل كلام المعمري عن اقتحام المحافظة وعن الشجاع وعن بكر سرحان وعن اقالة الخولاني وعن مليارات النفير التعزي.

لا يمكن فصله عن الخطاب التعزي الحالي.

* * *

تعالوا نتحدث عن الجرحى الذين يئنون إلى اليوم بمدينة تعز وفي مدن العالم وخاست جراحاتهم وستجدون علي المعمري أكثر من سرق باسم الجرحى ولقد سطا على مبالغ كبيرة باسمهم من مأرب مبلغ 500 مليون ريال ومن الرئيس هادي 500 مليون ريال ومن التحالف 3 ملايين دولار ومن السعودية 12 مليون ريال سعودي، إلى يده.

لدى المعمري أربعة أولاد، اثنان منهم في هولندا، واثنان بلندن.

ترك المعمري مدينة تعز وقد سلب كل شيء ولم مال الناس إلى خزانته وأرسل اولاده إلى مدن بعيدة ينعمون بمال الناس.

اثناء شغله منصب محافظ المحافظة تجاوز مسؤوليته إلى تركيا وأجرى لقاءات بمسؤولين اتراك وذهب يتسول للجرحى من تركيا رغم تكفل مركز الملك سلمان بكل نفقات الجرحى وهي كانت بادرة بيع للمحور التركي وبداية اشراع مدينة تعز لهم.

اثناء قعوده في عدن هربا من قيادات تعز اطلق تهديدات من ذات عدن يهدد ابناء الجنوب وهو في حمايتهم بالتعاون مع الانقلابيين الحوثيين اذا ذهبوا للمشاركة في تحرير تعز وهذا التهديد الذي أطلقه كان بوقت لم تبدأ الخلافات تتشكل فهو أول من استجر الخلاف بين مكونات النضال الوطني في الجمهورية.

ولن ننسى أن المعمري اشترى بأموال تعز عمارة في مصر في شارع شهاب بالتحديد وبمبلغ 30 مليون جنيه مصري وللتأكد هي على واجهة شارع جامعة الدول العربية، جزء بسيط من فساده.

المعمري، السارق المبهرر، بالبلدي والذي تسبب بتخندقات تعز ولم يكتف أثناء حكمه في تعز بالمحاصصة بين الأحزاب بل وقام بتقسيم المباني والمؤسسات في عدة مناطق للجماعات وهو يعد أكثر محافظ يشرعن السلب ونهب المنازل.

لا تتكلم يا معمري، سوادك كثير.

* جمعه نيوزيمن من منشورات للكاتب على صفحته في الفيسبوك