وضاح العوبلي

وضاح العوبلي

تابعنى على

بلُغة الأرقام.. إنجازات مقاومة البيضاء في 10 أيام

منذ 66 يوم و 10 ساعة و 23 دقيقة

بلُغة الأرقام.. ما حققته مقاومة البيضاء خلال عشرة أيام، يفوق ما حققته المنطقة العسكرية الخامسة خلال ست سنوات. 

كل هذا حققته مقاومة البيضاء بأقل الإمكانيات، وبجهود متواضعة، وبأسناد جوي محدود.

ولا مجال للمقارنة بين آلاف الطلعات الجوية فوق ميدي وحرض وحجة، وبين بضع طلعات فوق البيضاء الأسبوع الماضي.

أما إذا أخضعنا الخسائر في الجبهتين للمقارنة، فستتضح أُم الكوارث، ولكننا لا نمتلك إحصائية دقيقة، ولا يمكننا المجازفة، لكن بشكل عام "لا مجال للمقارنة".

تساؤلات مريرة: 

-ماذا لو استغرقنا "ست سنوات" و"منطقة عسكرية" لتحرير كل مديرية من المديريات الـ"168" التي ما زالت تحت سيطرة الحوثي؟ فكم قرناً زمنياً نحتاج لتحريرها؟

وهل ستكفي نفس المدة التي تحررت فيها مديرية ميدي المفتوحة -ست سنوات- لتحرير المديريات ذات التضاريس الصعبة والجبلية؟

وفق هذا المعيار، وبموجب هذه المعطيات البائسة -على غرار ما حققته المنطقة الخامسة في ست سنوات- فسنستغرق حوالي 192 عاماً لتحرير الـ32 مديرية المتبقية تحت سيطرة الحوثي في محافظة حجة فقط.

أليس من حقنا أن نضع مثل هذه المقارنات؟

 أليس من حقنا أن نتساءل مثل هذه التساؤلات؟ او نُخضِع التفاوت والتخاذل في معركتنا، لمثل هذه المعايير؟ 

أو نُطالب بإجراء التقييم المهني للعمليات والمهام المُسندة لبعض الوحدات، أو المحاور، أو المناطق العسكرية، وبشكل دوري "شهري -فصلي - نصف سنوي - سنوي" واعتماد نتائج التقييم "وثيقة رسمية" ترتكز عليها قيادة الشرعية السياسية والعسكرية لدراستها واستنباط التوصيات اللازمة منها، وترجمتها على شكل قرارات تستهدف تعزيز كل ما هو إيجابي، وإزالة كل ما هو سلبي، وإخضاع كل من فَشل او اخفق للمساءلة القانونية، وتفعيل القانون واللائحة، ليشعُر كل قائد بمسؤولياته؟

أليس من المنطقي ان تخضع كل معركة او كل عملية عسكرية للتحليل العسكري والعملياتي المهني، من قبل فريق عسكري وطني وكفء؟

جربوا، ولكن بصدق وبمهنية، وبعيداً عن اي معايير أخرى، وستدركون أهمية ذلك، وستلمسون التحسُن الفعلي في الميدان.

أتمنى أن يتم فهم المنشور بشكل شامل، وأن لا يستفز مطبلي قائد الخامسة، والمسترزقين منه وهم آلاف المفرغين الذين لم يعد لهم حضور الا لاستلام الراتب احياناً. 

نحن نتحدث هنا عن معركة مصيرية ولا مجال فيها للمهادنة.

الا من كان له مداخلة منطقية ينفي بها ما ذكرت، فعلى الرحب والسعة.

الدروشة غير مقبولة.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك