وضاح العوبلي

وضاح العوبلي

تابعنى على

تسليم بيحان شبوة للحوثي ليس مفاجئاً

الأربعاء 22 سبتمبر 2021 الساعة 10:26 ص

من يبث الشائعات ويجهز الشماعات منذ أسبوع، مدعياً بأن التحالف يضغط لتسليم شبوة وميناء بلحاف للحوثي، فلا غرابة أن يسلم بيحان اليوم، وقبلها ناطع، ونعمان والملاجم والصومعة للحوثي.

سقوط بيحان لم يكن مفاجئاً بالنسبة لي. 

ماذا يعني إخلاء جبهاتها منذ أربعة أيام؟ 

ماذا يعني نقل إدارة الأمن للسجناء منها إلى عتق قبل خمسة أيام؟ 

يشهد الله أن هذا ما حصل، بحسب مصادري الموثوقة من قلب الحدث، والذين أكدوا لي هذا قبل أيام.

منذ خمسة أيام فُتحت أبواب المديرية وجبهاتها أمام الحوثيين، وكان الشيخ (صالح عبدربه) المنصوري هو العائق الأخير أمام دخول الحوثيين واقتحامهم لمدينة "العليا" مركز المديرية، وهو ما دفع الحوثيين لإرسال الوساطات إليه، لتخييره بين "الانسحاب ومسلحيه أو الكف عن المقاومة والبقاء في بيوتهم ولهم الأمان" وهو ما لم يقبل به الشيخ المنصوري كما وردنا قبل أربعة أيام، إلى أن وصلنا اليوم خبر سقوط المديرية بيد الحوثي.

لا استغرب أن يهرع قطيع المطبلين والمبررين كالعادة للتبرير لهذا المشهد المخزي، ولمهاجمة وقذف كل من يتحدث بوضوح لكشف الدسائس والخيانات.

ما أثق به، ويشهد علي الله به، هو أنني ما كذبت ولا أسعى للكذب على أحد، لا اليوم ولا فيما مضى، وليس لي أي مصلحة من أي حزب أو مكون أو جماعة، وكل مصلحتي تتمحور في استعادة جمهوريتنا ومؤسساتنا وقرارنا، ممن كان، وبقيادة أي قائد مخلص ينجز ويحقق شيئا ملموسا على الأرض في مسار استعادة الجمهورية، ولا أبتغي دون ذلك سبيلا.

*من صفحة الكاتب على الفيسبوك