اليماني: الحوثيون وأنصار صالح «مجرمو حرب»يقتلون المدنيين بالحصار

اليماني: الحوثيون وأنصار صالح «مجرمو حرب»يقتلون المدنيين بالحصار

السياسية - الجمعة 04 مارس 2016 الساعة 10:14 م

آ أكد السفير خالد حسين اليمانى مندوب اليمن الدائم لدى الأمم المتحدة أن ميليشيات الحوثيين وصالح تستخدم سياسة التجويع والحصار لقتل الشعب اليمني. وقال اليمانى - خلال جلسة الإحاطة لمجلس الأمن الدولى حول الوضع الإنسانى فى اليمن الليلة قبل الماضية - إن المليشيات تنتهج نهج مجرمى الحرب باستخدام التجويع كوسيلة من وسائل الحرب الظالمة على اليمنيين فى كل محافظة لا تزال تحت سيطرتهم. وقدم مندوب اليمن فى الأمم المتحدة اعتراضا لنقل آلية الأمم المتحدة للتفتيش والتحقق إلى جيبوتى بدون التشاور مع الحكومة اليمنية، وقال إن اليمن يعترض عليه بشدة لأنه يعد تجاوزا للاتفاق المبرم مع الأمم المتحدة. وأوضح اليمانى أن الحكومة اليمنية قدمت فى ظ¢ظ¤ فبراير الماضى اسم ممثلها فى اللجنة التوجيهية التابعة لآلية الأمم المتحدة للتفتيش والتحقق مع تسجيل موقفها حول مركز عمليات الآلية بعد أن كانت الحكومة اليمنية قد اتفقت مع الأمم المتحدة على أن يكون مقر الآلية هو مدينة عدن عقب تحريرها واستعادتها من الانقلابيين وسبق ذلك الاتفاق على أن تعمل الآلية من مدينة جدة. وأشار إلى أن المليشيا قامت بزرع ألغام مضادة للأفراد على مداخل ومخارج المدن وفى الطرقات الرئيسية والفرعية وتسبب ذلك فى بطء وصعوبة وصول المعونات الإنسانية إلى العديد من المناطق. وجدد مندوب اليمن استعداد حكومته للذهاب إلى المشاورات مع الانقلابيين فى أى وقت وفى أى مكان حقنا للدماء ومن أجل السلام فى اليمن، مشيرا إلى أن المتمردين يعرقلون كل الجهود فى هذا الاتجاه ولم ينفذوا التزاماتهم ببناء الثقة كما لم يحضروا فى الموعد المحدد للمشاورات فى يناير الماضى ولا زالوا يتهربون من الذهاب إلى أى موعد جديد. وأكد اليمانى دعم اليمن لجهود المبعوث الدولي، بالإضافة إلى دعم المجتمع الدولى باعتبار أن هذا المسار هو المسار الوحيد الذى ندعمه ويحقق فرص السلام وفقا للمبادرة الخليجية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطنى وتنفيذ قرار مجلس الأمن رقم ظ¢ظ¢ظ،ظ¦ وفق أجندة المشاورات التى وافقت عليها الأطراف قبل جولة مدينة بال بسويسرا فى ديسمبر الماضي. وأشار إلى أن الحرب فى تعز شردت أكثر من مليون شخص إلى المناطق الريفية والآن ونتيجة للحصار المستمر من قبل المليشيات بدأ شبح المجاعة يلوح فى المجتمعات المستضيفة للنازحين فى المناطق الريفية. وشرح السفير اليمانى لأعضاء مجلس الأمن ما تعانيه العاصمة صنعاء من ممارسات الانقلابيين، فقال إن الميليشيات لا تزال تنهب قوافل المساعدات الإنسانية المتوجهة إلى صنعاء وعمران وحجة وصعدة وتقوم باستغلالها وبيعها فى السوق السوداء وذلك فى مسعى منها لإطالة أمد المعاناة الإنسانية لليمنيين من أبناء هذه المحافظات. ميدانيا، صرح مصدر محلى بأن ظ،ظ¦ شخصا بينهم أربع ممرضات لقوا حتفهم أمس إثر هجوم شنه مسلحون على دار للمسنين بمدينة عدن جنوبى اليمن، وقال المصدر إن مسلحين يعتقد انتماؤهم لتنظيم القاعدة شنوا هجوما مسلحا على دار للمسنين بحى آ«الشهيد عبد القويآ» بمديرية الشيخ عثمان، ما أدى إلى مقتل ظ،ظ¦ شخصا من طاقم العاملين بالدار بينهم أربع ممرضات هنديات. وبحسب مصادر صحفية زارت الموقع، فقد طرق مسلحون مجهولون باب الدار، وأثناء فتحه باشروا بإطلاق النار على العاملين فيه، لافتين إلى أن من بين القتلى حراسا وطباخين وممرضات، دون إصابة أى من المسنين بأذي. وذكرت مصادر المقاومة الشعبية فى مديرية نهم شمال شرق صنعاء، أن اشتباكات عنيفة جرت بين قوات الجيش اليمنى والمقاومة وميليشيات الحوثيين وصالح فى قرية الحول غرب فرضة نهم مما أوقع قتلى وجرحى فى صفوفهم، كما شهدت جبهات نهم اشتباكات مستمرة بمختلف الأسلحة . كما اغتال مسلحون مجهولون، حسين الوحيشي، المتحدث باسم اللجان الشعبية فى محافظة أبين وشقيقه فى شارع التسعين بعدن الليلة قبل الماضية. وفى غضون ذلك، أفاد تقرير صادر عن منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة آ«فاوآ» أمس بأن ظ،ظ¤ظ«ظ¤ مليون نسمة فى اليمن يعانون من انعدام الأمن الغذائي. ونقلت قناة روسيا اليوم عن المنظمة قولها آ«إن هناك ظ،ظ  محافظات يمنية تقع ضمن مرحلة الطوارئ فى انعدام الأمن الغذائى الحاد، وفقا لنتائج تحليل التصنيف المرحلى المتكامل للأمن الغذائى فى يونيو ظ¢ظ ظ،ظ¥آ». من جانبها، حذرت منظمة غير حكومية من أن الوضع الإنسانى بات مروعا فى اليمن، حيث إن ظ¨ظ ظھ من السكان بحاجة إلى مساعدة إنسانية، بعد عام على بدء الحملة العسكرية التى يشنها التحالف العربى بقيادة السعودية فى هذا البلد. وأعلنت كريستينا تيفونو المسئولة فى منظمة آ«أكسيون كونتر لا فانآ» آ«العمل ضد الجوعآ» أن آ«الوضع الإنسانى يتفاقم والمنظمات غير الحكومية لم تعد قادرة على تغطية حاجات السكانآ» فى اليمن.آ