الحراك والحوثيين يعلقون حضورهم والمؤتمر يهدد..اليوم افتتاح الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار والاختتام بعد عطلة العيد

الحراك والحوثيين يعلقون حضورهم والمؤتمر يهدد..اليوم افتتاح الجلسة العامة الختامية لمؤتمر الحوار والاختتام بعد عطلة العيد

السياسية - الثلاثاء 08 أكتوبر 2013 الساعة 08:16 ص

خاص-نيوزيمن: يدشن مؤتمر الحوار الوطني اليوم بافتتاح الجلسة العامة الثالثة التي ستستمر إلى غاية الثالث عشر من الشهر الجاري على أن تستأنف مباشرة بعد عيد الأضحى المبارك في الحادي والعشرين من أكتوبر . وسيتم ابتداء من يوم الأربعاء الموافق 9 اكتوبر استعراض ومناقشة تقرير فريق استقلالية الهيئات والقضايا الخاصة ثم في اليوم التالي سيتم استعراض ومناقشة تقرير فريق التنمية المستدامة والشاملة والمتكاملة يلي ذلك في اليوم التالي استعراض ومناقشة تقرير فريق الحقوق والحريات. , على أن يستكمل مناقشة بقية التقارير المقرة من فرق العمل بعد اجازة عيد الأضحى المبارك . وقد أعلنت الأمانة العامة لمؤتمر الحوار عن استكمالها لكافة الاستعدادات اللوجستية والإعلامية والأمنية لبدء الجلسة الختامية وتأمين النجاح لها على غرارآ  الجلستين العامتين الأولى والنصفية. وهدد حزب المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني في مؤتمر الحوار بتعليق مشاركتهم في الجلسة الختامية لأعمال المؤتمر والمقرر عقدها غداً إذا ما أدرجت في جدول أعمالها قضايا غير متوافق عليها. وأوضح رئيس فريق حزب المؤتمر وأحزاب التحالف الموالية له في مؤتمر الحوار الدكتور يحيى الشعيبي، في تصريح اليوم، أن فريق المؤتمر وحلفائه سوف يعلقون مشاركتهم في الجلسة الختامية لأعمال المؤتمر والمقرر عقدها غداً إذا ما أدرجت في جدول اعمالها قضايا غير متوافق عليها. وأعلن مكون الحراك والحوثيين تعليق حضورهما في الجلسة العامة الثالثة مع حضورهم الى مقر المؤتمر وسيستمر التعليق الى ان يتحقق الاتفاق على حل كامل للقضية الجنوبية يرتضيه مكون الحراك الجنوبي السلمي المفاوض في لجنة 8 8 والاتفاق على حل لقضية صعدة يرتضيه مكون أنصار الله والاتفاق على خارطة طريق واضحة تفصيلية ومزمنة لمرحلة تأسيسية لما بعد الحوار، يشارك فيها الجميع وتضمن استمرار مكون الحراك الجنوبي السلمي ومكون أنصار الله وبقية المكونات الفاعلة في مؤتمر الحوار لتنفيذ مخرجاته، وعلى ان تعرض خارطة الطريق ويتم المصادقة عليها في الجلسة العامة الثالثة لتكون مخُرجاً ملزماً من مخرجاته. وأكدا آ حرصهما على إنجاح الحوار والخروج بنتائج يقبلها أبناء الوطن شمالاً وجنوباً تعبر عن طموحهم في إقامة الدولة المدنية الحديثة القائمة على العدالة والمساواة.