الدكتور اليمني محمد  باعبيد يفوز بجائزة مجلس السفراء العرب في كندا

الدكتور اليمني محمد باعبيد يفوز بجائزة مجلس السفراء العرب في كندا

السياسية - الأحد 23 يونيو 2013 الساعة 08:04 م

في سابقة رائعة في مجال التمييز العربي على مستوى كندا , فاز الدكتور اليمني محمد عوض باعبيد بجائزة مجلس السفراء العرب في كندا بجائزة العمل الاجتماعي الخيري . وقامت الجائزة على اساس اختيار المتميزين الكنديين من أصول عربية والذين كانت لهم بصمتهم المميزة في المجتمع الكندي على اصعدة مختلفة ,حيث بادر مجلس السفراء العرب الى طرح هذه المسابقة للكنديين من اصول عربية في مجالات حساسة ومتميزة في سبعة جوانب تضمنت:السياسية ,الاجتماعية والعمل الخيري,الاعمال والتجارة ,العلوم ,الفنون , الشباب وأخيرا في مجال الخبرات . وتم غربلة الاسماء المرشحة عبر عدة لجان , اللجنة الاول اختارت 35 اسما من المرشحين وفقا لإعمالهم ونجاحاتهم في الجوانب المختلفة بواقع خمسة اسماء لكل مجموعة,ثم تلى ذلك دراسة معمقة من قبل اللجنة الثانية التي تشكلت من شخصيات كندية مرموقه ,وقد ترأس اللجنة كيلس باتري ( رئيس المؤسسة الكندي للإبداع والابتكارات وهو رئيس سابق لجامعة اتاوا ) , وعضوية كير نيسون وهو محامي ووزير سابق اضافة الى عضوية شخصيات كندية اخرى . وبعد دراسة معمقة تم اختيار الاسماء الفائزة التي لم يعرف عنها ألا لحظة الإعلان عن النتائج في الاحتفال النهائي الذي اقيم بالمناسبة في متحف الحضارات,فقد فاز الدكتور اليمني باعبيد بجائزة العمل الاجتماعي الخيري,اما الاسماء الفائزة الاخرى ,فكانت عن الجانب السياسي الدكتور دبين بيير وهو وزير سابق ,وفي مجال الاعمال عبدو ابراهيم الطسي وعن الجانب الفني والثقافي جولي نصر الله ,وفي العلوم الدكتورة منى نمر , وفي مجال الخبرات الدكتور ممدوح شكري وعن جانب الشباب امير ادريس . آ  وقال الدكتور باعبيد في تصريح صحفي " أن هذه الجائزة تضيف مسؤوليات جمة على عاتقنا وتحفزنا اكثر لبذل المزيد من العطاء في خدمة الجالية والمجتمع الكندي " . يذكر ان الدكتور باعبيد قد حاز على عدة اوسمة وجوائز من مؤسسات متميزة في المجتمع الكندي نظرا لجهوده وإبداعاته في ابتكار الكثير من البرامج الاجتماعية التي ساهمت بشكل ايجابي في دمج الجاليتين العربية والمسلمة بالمجتمع الكندي . يشار الى ان الدكتور باعبيد كان يعمل نائب مدير عام الاداره العامه للتوجية المعنوي والعلاقات العامه بوزارة الداخليةحتى العام 2000م.