اللجنة العسكرية والأمنية لم تتمكن من الدخول..قتلى وجرحى في قصف متواصل على دماج

اللجنة العسكرية والأمنية لم تتمكن من الدخول..قتلى وجرحى في قصف متواصل على دماج

السياسية - الثلاثاء 05 نوفمبر 2013 الساعة 08:51 ص

خاص-نيوزيمن: قالت مصادر محلية محايدة بصعده لنيوزيمن بأن أصوات الانفجارات لا تزال مستمرة حتى صباح اليوم الثلاثاء بمنطقة دماج . وأشارت المصادر بأنه لوحظ قصف من مختلف الأسلحة من المواقع التي تسيطر عليها جماعة الحوثي ، مشيرة بأن السلفيين يردون على القصف بقذائف الهاون . وأمس الاثنين تمكن الصليب الاحمر من الدخول للمنطقة وإجلاء 23 جريحاّ من أصل 200 جريح، ولم يتمكن من العودة مجدداّ لنقل الجرحى. وقال في بيان له مساء أمس بأنه يتمنى عودته للمنطقة لاسعاف العديد من الجرحى. وفيما يتعلق باللجنة العسكرية لم تتمكن من دخول المنطقة بسبب منع جماعة الحوثي دخولها ، سوى مرة واحده قبل أسبوعين لفترة استمرت نصف ساعة وتحت القصف الشديد. وترفض جماعة الحوثي دخول اللجنة بمبررات عدم تأمين المنطقة ، كما تمنع وسائل الاعلام من النزول . من جانبه قال مصدر سلفي اليوم الثلاثاء لنيوزيمن لا زال الحصار مستمرا والقصف مستمرا من قبل "الرافضة" الحوثيين على أهل السنة الأبرياء في دماج بآلة التدمير التي تمتلكها دول من دبابات ومدافع ورشاشات وهاونات وصواريخ " حسب قوله وأضاف"قد أصبحنا اليوم على اصوات الرشاشات ومضادات الطيران وقذائف الهاون". وأشار إلى قصف يوم أمس، وقال " لقد كان يوم أمس مثل سابقه من الأيام السابقة من كثافة الضرب وخاصة على المنازل ولم يتوقف حتى مع دخول اللجنة الدولية للصليب الأحمر والتي لم يسمح لها أن تدخل إلا خمس سيارات وعند وصول الصليب إلى دماج وأثناء مقابلتهم من قبل بعض الأخوة في الساحة الغربية من المسجد وهي مقابل جبل الصمعات إذا بالحوثيين يقنصون أحد طلاب العلم أمام مندوبي الصليب الأحمر ثم نقل سيارات الصليب الأحمر إلى مكان آمن وتم نقل الجرحى إلى سيارات الصليب ولم تتسع إلا لعدد قليل من الجرحى وخاصة الذين هم جراحاتهم حرجة". وتابع "لما ذهب الصليب من دماج رجعت آلة الحرب التدميرية بالضرب على المنازل والطرقات والمساجد بدون أي رحمه ولا شفقة ولا انسانية". ووفقا للمصدر "لما غربت شمس يوم أمس الاثنين أخذ "أهل السنة" بأداء صلاة المغرب وكذلك الأخوة المرابطون أخذوا يصلون صلاة المغرب في وقتها وكان هناك مجموعة من الأخوة يصلون في أحد المنازل في قرية آل مناع فإذا قذيفة هاون من قبل "الرافضة" تنزل عليهم وهم في التشهد الأخير ، وتسببت بمقتل عبد الله بن مزاحم وإصابة آخرين. آ