في أول أيام تدشين الحملة التفتيشية السلطات السعودية تلقي القبض على أكثر من 5000 مخالف وشوارع شبه مغلقه.

في أول أيام تدشين الحملة التفتيشية السلطات السعودية تلقي القبض على أكثر من 5000 مخالف وشوارع شبه مغلقه.

السياسية - الثلاثاء 05 نوفمبر 2013 الساعة 01:38 م

الرياض، فواد الحصري،نيوزيمن: ألقت وزارتي العمل والداخلية في المملكة العربية السعودية في أول أيام تدشين الحملات التفتيشية القبض على أكثر من 5000 مخالف لنظامي العمل والإقامة في مختلف مدن المملكة. حيث بلغ عدد المقبوض عليهم من مخالفي نظام الإقامة بمنطقة جدة 3918 مخالفاً ، وفي منطقة تبوك تم ضبط 150 مخالفاً ،وفي منطقة الباحة تم ضبط 208 مخالفين لنظام الإقامة والعمل وفي منطقة المدينة المنورة تم ضبط اكثر من 300 مخالف، وفي المنطقة الشرقية تم ضبط مايقارب 379 مخالف ،وفي منطقة الطائف تم ضبط 83 مخالفا كان من بينهم 41 وافداً عن طريق قوة الضبط الميداني، و42 عن طريق فرق البحث الجنائي. وشهدت العديد من المحلات في مختلف مناطق المملكة وفي اول يوم من تدشين الحملات التفتيشية لاغلاق المحلات وشلل تام في الحركة وتراجع كبير في عملية البيع والشراء ، وارجع كثير من اصحاب المحلات المغلقة سبب اغلاقها لعدم توفر عمالة. وقال نائب وزير العمل السعودي مفرج الحقباني إنه لا يتوقع أن تقضي الحملة التي أقرتها وزارتي الداخلية والعمل على العمالة المخالفة تماماً وإنه يشك في الوصول للرقم صفر في أعداد العمالة المخالفة ،مبينا أن الأعداد الموجودة للتصحيح حتى عشية نهاية المهلة 380 ألف إصدار وتجديد رخص عمل، ومليونان و800 ألف نقل خدمة، وشدد نائب الوزير على اصحاب العمل أن الرقيب موجود في السوق والتفتيش دائم والعقوبة حاضرة. وكشفت وزارة العمل أن حملاتها التفتيشية لن تقتصر على أوقات الدوام الرسمي لموظفيها وإنما سيتم تكليف المفتشين للعمل خارج الدوام، لافتة إلى أن عمليات التصحيح مستمرة للعامل الذي يرغب في تصحيح وضعه، وما توقف عقب انتهاء المهلة هو التسهيلات والإعفاءات فقط. من جانب أخر أكد مدير عام إدارة التفتيش بوزارة العمل ان أبرز المخالفات التي تم اكتشافها أثناء مباشرة لجان التفتيش مهامها تمثلت في مخالفي نظام الإقامة والذين دخلوا البلاد بطريقة غير شرعية ،وعمل الوافد لدى غير كفيله ، وعدم الالتزام بتأنيث المحال النسائية. هذا ومن المقرر ان تستمر عمليات التفتيش التابعة لوزارتي العمل والداخلية أثناء الدوام الرسمي وغيره حتى يتم القضاء على مخالفي نظامي العمل والإقامة.