أنيس يحي: خيار الإنفصال سيفضي الى تشظي الجنوب والشمال والإخوان هم المستفيدين من الوضع الهش لتحالف المشترك

أنيس يحي: خيار الإنفصال سيفضي الى تشظي الجنوب والشمال والإخوان هم المستفيدين من الوضع الهش لتحالف المشترك

السياسية - الثلاثاء 12 نوفمبر 2013 الساعة 01:08 م

خاص-نيوزيمن: دعا القيادي في الحزب الإشتراكي اليمني، أنيس حسن يحيى، حزبه إلى أن " يرمي بكامل ثقلة للانتصار لخيار الإبقاء على الدولة الاتحادية من إقليمين"، مؤكدا أن خيار الإنفصال، رغم أنه " خيار سياسي مشروع، لكنه سيفضي قطعاً الى تشظي الجنوب". وعد القيادي الإشتراكي، أن الدعوة إلى قيام الإقليم الشرقي، هو واحدا من مؤشرات هذا التشظي، واصفا تلك الدعوة بأنها غير بريئة. آ وقال في مقال نشره اليوم بمناسبة التحضير لعقد المجلس الوطني للحزب الاشتراكي " يتعين على حزبنا ان يكون أكثر شجاعة في الإعتراف بحق الجنوبيين في تقرير مصيرهم، على اساس الاخذ بأحد خيارين: خيار الابقاء على الدولة الاتحادية من اقليمين القابلة للانفتاح لاحقاً على عدد من الاقاليم، أو خيار الانفصال، ويتعين على حزبنا أن يرمي بكامل ثقلة للانتصار للخيار الاول مع توضيح ان الانفصال هو خيار سياسي مشروع، ولكنه سيفضي قطعاً الى تشظي الجنوب والدعوة غير البريئة الى قيام الاقليم الشرقي، وهو واحد من مؤشرات هذا التشظي". وأكد أن " تشظي الجنوب الى عدة كيانات سيفسح المجال لتشظي الشمال، وهناك دعوات سافرة أحياناً ومبطنة أحياناً اخرى، لقيام دولة شيعية في صعدة وما جاورها". آ وفيما قال القيادي الإشتراكي، إن الوضع القائم لأحزاب تكتل اللقاء المشترك فقد حيويته وتحول الى تحالف هش، هاجم الإخوان المسلمين، وقال بأنهم الطرف المستفيد من الوضع الهش لتحالف المشترك. وتابع" هناك قوى سياسية مستفيدة من الوضع الهش للقاء المشترك، لأن لها مشروعها الخاص ويتمثل في استعادة دولة الخلافة الاسلامية ما يجعل هذه القوى خارج العصر". كما تهم القيادي الإشتراكي، أطرافا إقليمية بعينها – لم يسمها- وتمول كل الحروب الجارية والمدمرة في اليمن، والتي من أبرزها القتال في دماج، الذي عده أبرز تجليات المشهد السياسي المعقد. آ نص المقال: على طريق التحضير لعقد المجلس الوطني للحزب الاشتراكي للكاتب : أنيس حسن يحيى | 12 / نوفمبر / 2013 يبدو ان ثمة حاجة لتأجيل عقد المجلس الوطني حتى مطلع 2014 (فبراير - مارس) للأسباب التالية: آ  نحن بحاجة الى تفعيل لدور حزبنا في الحياة السياسية، وذلك من خلال تفعيل منظمات الحزب في كل المحافظات، بإشراكها في مناقشة الوثائق التي من المقرر عرضها على المجلس الوطني. واذا كان عقد المجلس الوطني لحزبنا على قدر كبير من الاهمية الا ان ما هو اكثر اهمية منه هو ان يضطلع هذا المجلس بتحديد المهمات المنتصبة امام حزبنا في المستقبل المنظور، واقتراح حلول لها، فعلى سبيل المثال : 1 - هناك حاجة الى تقديم قراءة دقيقة للمشهد السياسي الراهن وهو مشهد شديد التعقيد: القتال في دماج هو ابرز تجليات هذا المشهد السياسي المعقد. هنا تجدر الاشارة الى ان اطرافا إقليمية بعينها، تتقاتل على ارضنا اليمنية، وتمول كل الحروب الجارية والمدمرة لبلادنا. 2 - تقديم قراءة دقيقة لوضع اللقاء المشترك اليوم ويبدو ان اللقاء المشترك فقد حيويته وتحول الى تحالف هش. علماً بأن هناك قوى سياسية مستفيدة من الوضع الهش للقاء المشترك، لأن لها مشروعها الخاص ويتمثل في استعادة دولة الخلافة الاسلامية ما يجعل هذه القوى خارج العصر. 3 - تقديم قراءة دقيقة وصحيحة للقضية الجنوبية العادلة. لقد اقترب حزبنا كثيرا، في الآونة الاخيرة من ملامسة القضية الجنوبية ويتجلى ذلك في قبوله بقيام دولة اتحادية من اقليمين ، لكن يتعين على حزبنا ان يكون اكثر شجاعة في الاعتراف بحق الجنوبيين في تقرير مصيرهم، على اساس الاخذ بأحد خيارين: خيار الابقاء على الدولة الاتحادية من اقليمين القابلة للانفتاح لاحقاً على عدد من الاقاليم او خيار الانفصال. ويتعين على حزبنا ان يرمي بكامل ثقلة للانتصار للخيار الاول مع توضيح ان الانفصال هو خيار سياسي مشروع، ولكنه سيفضي قطعاً الى تشظي الجنوب والدعوة غير البريئة الى قيام الاقليم الشرقي، وهو واحد من مؤشرات هذا التشظي. علماً ان تشظي الجنوب الى عدة كيانات سيفسح المجال لتشظي الشمال. وهناك دعوات سافرة أحياناً ومبطنة أحياناً اخرى، لقيام دولة شيعية في صعدة وما جاورها. آ  4 - وعلى صعيد القراءة لاستراتيجية حزبنا المستقبلية ثمة حاجة الى تأكيد ما يلي: حزبنا الاشتراكي هو حامل مشروع الحداثة في اليمن ما يعني ضرورة تعزيز النضال من اجل قيام دولة مدنية حديثة. ثمة عوائق أمام تحقيق هذا المشروع الحداثي العظيم. 1 - غياب الدولة او وجود دولة هشة . 2 - نفوذ القبيلة 3 - تنامي الصراع المذهبي (دماج مثالا) 4 - بقاء القضية الجنوبية بدون حل عادل لها. 5 - بقاء قضية صعدة بدون حل عادل لها. وما يميز حزبنا من قوى حداثية اخرى، هو ان المشروع الحداثي لحزبنا يقوم على العدالة الاجتماعية ، باعتبارها القضية المركزية بالنسبة لنا كاشتراكيين. ووجود دولة فاعلة في الحياة الاقتصادية هو الشرط لتحقيق العدالة الاجتماعية. مع التأكيد على ضرورة تضافر جهود قطاع الدولة والقطاع الخاص في العملية التنموية. ولما كان مشروعنا الحداثي العظيم يعتمد على توافر قدر كبير من الحريات الديمقراطية فإن الاشتراكيين معنيون بالانتصار للحريات الديمقراطية في الحياة السياسية والاجتماعية كشرط لبناء دولة مدنية حديثة مع ما يعني ذلك من أهمية بناء الانسان اليمني القادر على المشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية بإرادته الحرة. إن تأمين العيش مع توفير كرامة الانسان، هما الشرط لبناء هذا الانسان اليمني القادر على المشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية صاحب الارادة الحرة على كل الصعد.