بريطانيا تدين بشدة الهجوم على مستشفى وزارة الدفاع و تنصح الرعايا البريطانيين بمغادرة اليمن

بريطانيا تدين بشدة الهجوم على مستشفى وزارة الدفاع و تنصح الرعايا البريطانيين بمغادرة اليمن

السياسية - الخميس 05 ديسمبر 2013 الساعة 07:09 م

دانت الحكومة البريطانية بشدة الهجوم الذي استهدف سيارة مفخخة في وقت سابق اليوم مستشفى وزارة الدفاع اليمينية وسط العاصمة صنعاء. وشدد وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ في بيان التزام حكومة بلاده بدعم اليمن ورئيسه عبد ربه منصور هادي في جهود محاربة الارهاب وتحقيق الانتقال السياسي المنشود. واكد ان حالة عدم الاستقرار تقف حائلا امام تنفيذ الاصلاحات السياسية والاقتصادية التي يؤمل ان يكون لها دور حيوي في تحسين اوضاع معيشة الشعب اليمني واخراجه من دائرة الازمة الانسانية وغياب الامن. وجدد هيغ التذكير بأن مجلس الامن الدولي سبق ان توعد الشهر الماضي بمحاسبة اي جهة تحاول عرقلة مسار الاصلاحات مشيرا الى ضرورة الحفاظ على ما تحقق من مكاسب ايجابية في اليمن. واضاف انه في منطقة غير مستقرة وينتشر فيها العنف تمكن اليمن من تحقيق تقدم جيد محذرا في هذا السياق من خطر السماح بافشال هذا المسار وتعطله بشكل كامل. وبين هيغ ان السفارة البريطانية في صنعاء ستظل ملتزمة بأعلى درجات الحيطة والتأهب لافتا الى ان وزارته لا تزال تنصح الرعايا البريطانيين بمغادرة اليمن وعدم السفر اليه منذ مارس 2011. واعرب الوزير البريطاني عن تعازي بلاده الخالصة الى الشعب اليمني ولاسر القتلى والجرحى. وكانت وزارة الدفاع اليمنية قد اكدت ان الهجوم الذي استهدف مستشفى تابعا لها ادى الى مقتل 25 شخاص وجرح 70 اخرين. وذكرت الوزارة في بيان صحافي ان سيارة تحمل عددا من الأفراد المسلحين دخلوا مبنى المستشفى بعد الانفجار مؤكدة أنه تم التعامل مع غالبية المجموعة المسلحة والقضاء عليها في نطاق مستشفى المجمع وأن الوضع تمت السيطرة عليه.(