المشترك يأسف لحالة التراخي التي تظهر عليها الأجهزة الأمنية ويطالب بإعادة تأهيلها وتدريبها

المشترك يأسف لحالة التراخي التي تظهر عليها الأجهزة الأمنية ويطالب بإعادة تأهيلها وتدريبها

السياسية - الخميس 05 ديسمبر 2013 الساعة 07:12 م

عبر اللقاء المشترك عن شديد الإدانة والاستنكار للهجوم الإرهابي الجبان الذي تعرض له مجمع وزارة الدفاع صباح اليوم الخميس 5/12/2013 بالعاصمة صنعاء وأسفر عن عشرات القتلى والجرحى، في عملية بشعة مجردة من القيم والأخلاق الدينية والإنسانية. وإذ عزي اللقاء المشترك رئيس الجمهورية وأسر الضحايا وعموم أبناء الشعب في هذا المصاب الجلل ، طالب بالتحقيق الجاد والمسئول في الجريمة وكشف حقيقتها وملابساتها للرأي العام، ومحاكمة المتسببين فيها سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، حتى يكونوا عبرة لغيرهم. كما عبر اللقاء المشترك عن أسفه لحالة التراخي التي تظهر عليها الأجهزة الأمنية مع أن استهدافها بات مسلسلاً يومياً، وطالب بإعادة تأهيل وتدريب أفراد القوات المسلحة والأمن، وتعزيز قدراتهم في حمايةآ آ  الوطن والمواطنين وترسيخ الأمن والاستقرار. وقال إن الجرائم والاغتيالات ومختلف الاختلالات الأمنية المتوالية تستوجب مغادرة السلبية التي تغري بالمزيد من العبث والفوضى ، كما أن مواجهتها تتطلب المزيد من اليقظة والحس الأمني لدى القائمين على شئون الأمن. ومن المعيب أن يستمروا في مواقعهم إن لم يكونوا في مستوى المسئولية الجسيمة الملقاة على عواتقهم في هذا الظرف الدقيق والخطير الذي تمر به البلاد. وتابع "لقد أثبتت الجرائم المتوالية أن القوى الإرهابية تستغل الفجوة بين مختلف القوى والمكونات السياسية والإجتماعية، وتستفيد من حالة الإتهامات المتبادلة، وتنفذ من خلالها إلى إرباك المشهد العام وإفشال الحوار الوطني الذي يراهن عليه أبناء شعبنا التواقين للحرية والتغيير وبناء الدولة المدنية، الأمر الذي يفرض على جميع هذه القوىآ  تحمل مسؤوليتها الوطنية والتاريخية في الوقوف بحزم وصرامة امام ما يفتعل بالوطن من محاولات حثيثة ومتسارعة للزج به في أتون الفوضى والاقتتال". .